الخميس 17 - أغسطس - 2017 : 24 - ذو القعدة - 1438 هـ
الدكتور/ياسين سعيد نعمان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed
الدكتور/ياسين سعيد نعمان
عامان على اختطاف محمد قحطان
فبراير وميراث النضال السلمي
لن تعودوا للحكم!

بحث

  
الحالمة تدافع عن اليمن
بقلم/ الدكتور/ياسين سعيد نعمان
نشر منذ: سنتين و 4 أشهر و 24 يوماً
الثلاثاء 24 مارس - آذار 2015 10:31 ص






الحالمة تمتطي صهوة حلمها وتنتفض في وجه الحروب الكريهة ..تعلن أنها مع الوطن ومع السلام ومع التغيير وبناء الدولة المدنية الذي قدمت من أجله الآلاف من فلذات أكبادها خلال العقود المنصرمة .. 

الحالمة وفية لتضحيات أبنائها الذي قضوا دفاعا عن الحرية والمدنية .. تثبت يوما عن يوم أنها الضمير الحي ليمن يناضل من أجل بناء وطن لكل أبنائه.. الحالمة صورة مصغرة لليمن بكل تناقضاته السياسية لكن هذه التناقضات تلتقي عند نقطة واحدة وهي مدنية خلافهم ، اليوم يتلقى شبابها الرائع رصاصات غباء القوة الذي ينطلق من فوهات بنادق مشحونة بكراهية المدنية في دورة إعادة انتاج ذلك القبح التاريخي لغباء القوة وفساد أساطينها.الحالمة تدافع عن اليمن وعن الجنوب خاصة بطريقتها التي ستثبت الأيام أنها هي الأقوى والأمنع والأكثر تأثيرا في مسار الأحداث التاريخية ..

الذين ذهبوا إلى الحروب في محطات مختلفة من تاريخ هذا البلد وجدوا أنفسهم عالقين في نتائجها الدموية يفتشون دوما عما يوصلهم بخيط الدم الذي لا يستطعيون أن يحددوا مساراتهم من دونه.


لقد نبهتكم الحالمة يا أنصار الله بطريقتها الحضارية إلى الخطأ القاتل الذي ترتكبونه في هذه اللحظة الراهنة الحاسمة وأنتم تتجهون جنوبا لكنكم للأسف تصرون على الخطأ بالسير على نفس الخطى التي سار عليها أولئك الذي تولوا مسئولية توريطكم في هذه الحرب من جديد.


ما الذي جناه اليمن من حرب 94سوى أن من اشعلوها بذروا البذرة الأولى لتمزيق اليمن أما هم فقذ أثروا من وراء تلك الحرب وبصقوا في وجه الشعب بعذ ذلك ، فهل تريدون مواصلة المهمة اليوم وبعد عشرين سنة من محاولة لملمة الجراح...لا تقولوا أنكم تكافحون الإرهاب...أنتم بهذا الأسلوب تعيدون إنتاج الإرهاب بصورة أقبح ، رفعوا قبلكم شعار الحفاظ على الوحدة فماذا كانت النتيجة ؟؟ هل كانوا فعلا يدافعون عن الوحدة ؟


بهذه الحرب أنتم تلتقون مع خيط الدم الذي حددت مجراه حرب 1994ولن تكون نتائجها في نهاية المطاف سوى بعضا من نفاياته التي سيفرزها التاريخ كواحدة من أسوأ ما صنعته القوة المغامرة 
تعليقات:
قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع قناة سهيل الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
محمد صالح المسفر
إيران في اليمن؟!
محمد صالح المسفر
زيد الشامي
لا تقرعوا طبول الحرب !!
زيد الشامي
ناصر يحيى
الطريق السهل إلى .. الفتنة الطائفية!
ناصر يحيى
مروان الغفوري
بعد "الفتح المؤزر" الحوثي يعِد بتحرير الحجاز
مروان الغفوري
محجوب الزويري
إيران وحزب الله خارج قائمة الإرهاب
محجوب الزويري
رأي البيان
الخليج لا يتخلى عن اليمن
رأي البيان
الـمـزيـد