الأربعاء 26 - يوليو - 2017 : 2 - ذو القعدة - 1438 هـ
مروان الغفوري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed
مروان الغفوري
خطوة واحدة بمقدورها إيقاف الحرب
عن إشعال النار في جسد حزب الإصلاح .. دفاعاً عن السياسة
سقوط الجمهورية كمسألة فنية
قبل العاصفة بساعة.. بعد العاصفة بعامين
متاهة ولد الشيخ
دقوهم .. في سياق تاريخي
أي طريق سلكته ثورة 11 فبراير؟
الحوثية في عربة الموتى
ذهب الشدادي بالمجد كله
بين الكرامة والقمار

بحث

  
طريق تعز الطويل إلى الحرية..
بقلم/ مروان الغفوري
نشر منذ: 8 أشهر و يومين
الثلاثاء 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2016 10:45 م

في الحادي عشر من فبراير ٢٠١٤ خرجت في تعز أكبر مظاهرة في تاريخ اليمن الحديث، إحياءًا للذكرى الثالثة لثورة ١١ فبراير.. في اليوم الأول من خريف ٢٠١٤ سقطت صنعاء في قبضة العصابات الحوثية، ولم يمض سوى وقت قصير حتى وقعت مدينة تعز تحت حصار خانق، لم يكتف الحوثيون بعزل مدينة تعز عن كل العالم بل أمطروها بالصواريخ والمدفعية على مدى عامين كاملين.


يعيش في مدينة تعز قرابة ٦٠٠ ألف مواطن، وهي مدينة صغيرة ذات طبيعة جبلية. الألوية العسكرية التي كانت مرابطة في المدينة، وما حولها، أعلنت تأييدها للعصابات الطائفية، وكذلك فعلت الأجهزة الأمنية. التحمت كل تلك الأجهزة بالميليشيات وشكلوا جهازاً واحداً بقيادة حوثية مركزية. وجدت مدينة تعز نفسها في مواجهة تشكيلات عسكرية ضاربة، بخطوط إمداد مفتوحة غرباً حتى الحديدة على البحر الأحمر، وشمالاً حتى مخازن السلاح في صنعاء.


فر الرئيس والساسة، واستسلمت المُدن. تشكلت أولى طلائع المقاومة داخل أحياء صغيرة في مدينة تعز قبل عاصفة الحزم. كان حمود المخلافي، وهو شيخ شعبي بلا تاريخ مشيخي، في طليعة المبادرين لحمل السلاح. في المواجهات الأولى كان عدد المقاومين لا يتجاوز بضعة مئات، وكانت الآلة العسكرية الحوثية في كامل قوتها. مع الأيام صارت المقاومة في تعز جيشاً ضارباً. خلال عامين كاملين لم تتوقف خطوط النقل الطويلة بين تعز وصنعاء، وتعز والحديدة. حشود جيش صالح والميليشيات كانت تعبر الطريق من صنعاء إلى تعز، ٢٥٠ كيلو متراً، دون خوف أو توجس.

على مداخل تعز، وفي شوارعها وأحيائها انهارت معسكرات الأمن والجيش بالحركة البطيئة. شاهد العالم جانباً من تلك المعركة على نحو حي. على أكتاف المقاومة شكل العسكريون نواة لجيش جديد. وفي الأيام الماضية أصبحت مدينة تعز، من شرقها إلى غربها، مدينة حرة، لكنها لا تزال محاصرة. شهد العام ٢٠١٥ مستويات غير مسبوقة من العنف. منع الدواء والخضار والماء عن المدينة. تحولت إلى غرفة أشباح كبيرة، لا يسمع فيها غير الفراغ المدوي، وقذائف الحوثيين. يتحدث سكان تعز عن الأقدام الحافية في الليل، تلك التي كانت تخترق الأحياء الشعبية ليلاً وتحررها بالمتر المربع. لكي تحرر "الأقدام الحافية" مدينة يسكنها ٦٠٠ ألف نسمة فإنها عملية شاقة، ولا بد أن تلك الليالي كانت طويلة وبلا عدد.


فرض الحوثيون "معابر" مرور إلى المدينة، وفي أحيان كثيرة وقف مقاتلو الجماعة وتبولوا في خزانات المياه المحمولة من خارج المدينة. كانت قنوات الحوثيين تغطي بالأكاذيب والدعاية العسكرية أكبر وأطول عملية حصار شامل في تاريخ المدن العربية. لم يسبق أن حوصرت مدينة عربية ل ٢٤ شهراً، وقصفت عشوائياً بعشرات آلاف الصواريخ في الآن ذاته، كما حدث مع تعز. عندما سقط جبل صبر في قبضة الحوثيين، وهو الجبل المطل على المدينة من الجهة الجنوبية، صدح الحوثيون بأذان طائفي. إلى رأس جبل صبر حملوا الألغام أيضاً. قبل ستة أشهر أصدرت وزارة حقوق الإنسان تقريراً تحدث عن ما يقرب من ١٨ ألف إصابة نتيجة مقذوفات الحوثيين وألغامهم، وأكثر من ثلاثة آلاف قتيل.

حول الحوثيون جامعة تعز، بمبانيها الحديثة، ومدراس المدينة والريف إلى معسكرات ومخازن. خسر الطلبة عامين دراسيين كاملين، ولا تزال الخسارة تتراكم. المنظمات المدنية التي لا تزال أبوابها مفتوحة في صنعاء لم تتحدث قط عن عدد الضحايا في تعز، ولا عن مؤسسات التعليم التي صارت معسكرات، ولا عن الجوع والتشرد والأوبئة التي ضربت المدينة بفعل الحصار والبارود. ثمة تقديرات أولية تشير إلى أن مدينة تعز استقبلت ما يربو عن خمسين ألف قذيف صاروخية ومدفعية على مدى عامين. سبق أن وصفت منظمة مدعومة حوثياً، ولها صلة بمؤسسات دولية، الخمسين ألف قذيفة بأنها "مقذوفات مجهولة المصدر". قبل فترة قصيرة نشرت الإندبندنت تقريراً عن غارات التحالف الجوية، وحجم الخسارات الناتجة عنها. التقرير أعدته منظمة يمنية عرفت نفسها بقولها إنها غير معنية سوى برصد غارات التحالف.

تعز هي المحافظة الأكثر أهمية في اليمن. فمنها خرجت كل الأحزاب السياسية، والحركات الإسلامية، والنقابات والمنظمات. وهي المحافظة التي أسست لوجود طبقة وسطى في اليمن. كما إنها محافظة "خالية" من القبيلة بالمعنى السياسي أو الاجتماعي. فضلاً عن وزنها الديموغرافي، فإليها يعود خُمس سكان اليمن، وتعرف شمالياً بكونها بوابة الجنوب، وجنوباً بوصفها بوابة الشمال. ومؤخراً كانت هي المحافظة التي دفعت بناء صالح الهش وأشعلت ثورة ١١ فبراير. وعملياً فهي محافظة كل المحافظات، فلا توجد مدينة في اليمن خالية من "الوجود" المؤثر لمجموعات تعزية مهنية أو طلابية أو سياسية. وجد الحوثي نفسه أمام كنز، وقد دان له كل الشمال، واقتحمت تشكيلاته العسكرية مدن الجنوب.


على مدار الساعة خاضت المقاومة الشعبية في تعز نزالاً قريباً، من المسافة صفر، مع غزاة محليين طائفيين. حصار ومدفعية ثقيلة، هكذا عاشت تعز لعامين كاملين. بين الجوع والخوف تحركت الطلائع الأولى للمقاومة، حتى اكتمل قوسُها. تحتفظ الذاكرة التعزية بأسماء ستترك أثراً في تاريخ المدينة لمئات السنين: دبابة المبروكة، لواء الصعاليك، حمود المخلافي، معركة المسراخ، جبل جرة، الجحملية..

تركها الجميع، وسخر منها هادي قبل ذلك قائلاً إن أهلها خلقوا لتلقي الصفعات. رئيس أركان الجيش وصفها، عسكرياً، بالقطاع المنفصل وتمنى لها التوفيق. أما التحالف العربي فضرب عليها حصاراً ممتداً. وكم كان مخزياً، كعادة حروب العرب، أن تقف مئات الدبابات التي جلبها التحالف العربي على حدود مدينة تعز المحاصرة، المدينة التي عاشت عامين كاملين قيد التقويض. بينما كانت تعز تحترق بوحشية، تحت ليل اليمن المعزول، كان التحالف يراقبها من الجو فلا يرى سوى مخاوفه هو.


انحاز التحالف العربي لمخاوفه السياسية التي جلبها من عام الربيع العربي، ورأى في بعض المقاومين المنتمين إلى حزب الإصلاح تهديداً له. يؤكد ذلك الموقف حقيقة التدخل: لا لإنقاذ جد العرب، كما قال وزير خارجية الإمارات، بل لتوفير الأمن لمحدثي النعمة الجُدد. استغاثت المدينة بالتحالف، وبالمجتمع الدولي، لكن الصواريخ لم تتوقف لساعة واحدة، والدواء وقف على مداخل المدينة، وبقيت شوارع المدينة عرضة للجوع والقذائف. مع الأيام أدرك التحالف العربي خطيئة حساباته، فأتاح لتعز الحصول على إعانة تمنعها من الموت ولا تساعدها على النصر.


شقت تعز طريقاً طويلاً إلى الحرية، وها هي على تخومها. في دول عربية أخرى سرعان ما كانت المقاومة تنزلق إلى تشكيلات جهادية على مثال "لواء التوحيد"، لكن المقاوم التعزي شكل "لواء الصعاليك"، قالباً المعادلة الأخلاقية الكلاسيكية رأساً على عقب.

لو كان لي من نصيحة أقدمها إلى المسؤولين المحليين في تعز، بعد التحرير، فهي الدعوة إلى إنشاء متحف للضحايا، وآخر للأبطال. لتتذكر الأجيال في تعز سنوات الحصار والمدفعية، وليتذكر اليمنيون، جميعهم، صمتهم الطويل وهم يرون عاصمتهم الثقافية تحرقها آلة عسكرية قدمت نفسها، بلا خجل، بوصفها مشروعاً طائفياً خالصاً.

* نقلاً عن مدونات الجزيرة
تعليقات:
قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع قناة سهيل الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عدنان العديني
الفرق بين الدولة والعصابة!
عدنان العديني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
فيصل علي
النصر والحق
فيصل علي
مقالات
الدكتور/نصر طه مصطفى
تفكيك خريطة كيري اليمنية!
الدكتور/نصر طه مصطفى
الدكتور/محمد جميح
إيران :طائفية الدستور والممارسة
الدكتور/محمد جميح
الدكتور/محمد جميح
حافظوا على البوصلة
الدكتور/محمد جميح
عبد الملك شمسان
مؤتمر صالح.. القيادة والقواعد
عبد الملك شمسان
ياسين التميمي
الكتائب الدولية الناعمة للانقلاب
ياسين التميمي
علي أحمد العمراني
أمريكا.. خطوات إلى الخلف
علي أحمد العمراني
الـمـزيـد