الثلاثاء 12 - ديسمبر - 2017 : 23 - ربيع الأول - 1439 هـ
الدكتور/محمد جميح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed
الدكتور/محمد جميح
ركائز المشروع الإيراني
السلطة..."اختيار إلهي" أم "انتخاب شعبي"؟
إسلام وظيفي
هل ينعقد "رياض 2"؟
دروس السبع العجاف
حوثية أم حوثيون؟
تقية علمانية
صنعاء ضحية لا جلاد
طائرة الحوثي وقرد نجاد!
طائرة الحوثي وقرد نجاد!
دردشات خلال أيام

بحث

  
أوهام معطلة للحل في اليمن
بقلم/ الدكتور/محمد جميح
نشر منذ: 3 أشهر و 23 يوماً
السبت 19 أغسطس-آب 2017 04:10 م

للحل في اليمن متطلبات، أولها التخلي عن الوهم، والوهم لا يعني الخيال بطبيعة الحال، لأن الوهم «متلازمة مرضية»، فيما الخيال «حالة إبداعية»، ولأن الوهم من «مسببات المشكلة» فيما الخيال من «متطلبات الحل».
وفي الشارع السياسي اليمني الكثير من الوهم والقليل من الخيال للأسف الشديد، ولهذا تستمر الحرب، ويبتعد السلام عن البلاد التي عرفت لدى العرب بالحكمة والجمال والشعر.


في البدء بنت مجموعة من السياسيين المنتمين للنظام السابق أوهاماً حول كيفية سيرورات الأمور بعد مظاهرات 2011، ناسين أن للتاريخ «مقالبه الخادعة» و»تصرفاته الصبيانية» أحياناً، وراحوا يعلنون ولاءهم لتظاهرات الشباب، وأعلنوا الانشقاق عن نظام الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، ليس لأنهم مؤمنون تماماً بأهداف «ثورة الشباب»، ولكن لأنهم توهموا سهولة سقوط النظام في اليمن، فناوروا لحجز مواقع في السفينة المقبلة بعد أن «توهموا» أن سفينة صالح بدأت في الجنوح في عرض البحر، الذي كان يتدفق في شوارع العاصمة صنعاء وغيرها من المدن. ثم وهم معارضة الرئيس السابق- آنذاك- التي رأت في «ثورة الشباب» لحظة مفصلية تمكنها من غريمها للانقضاض عليه، والتحالف مع من كانوا خصومه آنذاك من الحوثيين، الذين دخلوا صنعاء «سلميين»، فيما دخلوا صعدة مسلحين، قبل أن يجمعوا المدينتين تحت سيطرتهم، بفعل طبقة كثيفة من الوهم غطت على كثير من العيون، وبفعل براعة الحوثي في ممارسة «التقية السياسية» التي يجيدها باقتدار.


وعلى أية حال، انتهى عام 2011 باتفاق سلام جاءت به «المبادرة الخليجية»، وجاء «مؤتمر الحوار الوطني»، ثم جاء غزو مليشيات الحوثي لصنعاء واليمن، وجاء الانقلاب وتحالف الحوثي ـ صالح، وكان ما كان من أحداث رواية طويلة.


واليوم يستمر الوهم في تعقيد الحلول عندما يقول: إن «ثورة الشباب في 2011 كانت السبب في ما وصلنا إليه»، فيما الواقع يقول: إن هذه الأحداث انتهت باتفاق سلام سياسي، جنّب اليمن حينها الانزلاق للحرب الأهلية، وأنها غير مسؤولة عن الدمار الحالي، ولكن المسؤول عن هذا الدمار هو «انقلاب الجرعة في 2014» الذي تنكر لمخرجات الحوار الوطني التي جاءت بها «ثورة الشباب».


الواقع يقول إن «ثورة 2011» لم تكن المسؤولة عن مآلات الأحداث، ولكن المسؤولية كاملة تقع على عاتق «الثورة المضادة» التي فجرت العنف المسلح لاستعادة سلطتها ليس في اليمن، ولكن في أغلب بلدان الربيع العربي.


دعونا من هذا، فقد صار تاريخاً، ربما عدنا إليه لاحقاً. دعونا في الأوهام المعطلة لعملية الحل السياسي في اليمن اليوم. وفي إطار تحليل هذه الأوهام داخلياً وخارجياً تجدر الإشارة إلى أن دخول الحوثيين صنعاء – وهو الذي فجر الحرب – كان مبنياً على وهم كبير لدى الحوثي وحليفه صالح، كما هو لدى بعض الأطراف الإقليمية آنذاك، حيث تم التسويق لضرب «جماعة الإخوان المسلمين» في صنعاء، ثم العودة إلى صعدة، وفق عملية مدروسة، سوّق لها كثير من القيادات الحزبية والسياسية، ولقيت قبولاً إقليمياً وبعض الرضى الدولي، على اعتبار أن الإخوان المسلمين طرف مشاغب يجب تقليم أظافره. وقد منع هذا الوهم أصحابه من رؤية الحوثي كما هو، مثلما منع وهم 2011 أصحابه من رؤية حقيقة الحوثي الذي كان كان يتظاهر في 2011 في «ساحة التغيير»، ويستورد السلاح استعداداً لـ2014 في «شارع المطار».


واليوم لا يزال الوهم هو المسيطر: وهم علي عبدالله صالح بأنه يمكنه أن يستفيد من الحوثي في ضرب خصومه واستعادة سلطته أو جزء منها، وهم عبدالملك الحوثي بأنه سيستمر في الكذب على الناس بتصنيف العالم إلى شيطان وأمريكا وإسرائيل، و«آل سعود» من جهة، والله والنبي والآل وإيران من جهة أخرى، بالإضافة إلى أوهامه في «حقه الإلهي» في ميراث اليمن، على اعتبار أنه الوريث الحقيقي لـ«الملاك التاريخيين» من الأئمة الغابرين.


ولنا أن نضيف إلى سلسلة الأوهام المعطلة وهم عيدروس الزبيدي بأن «الضالع» وهي المديرية الصغيرة يمكن أن تحكم الجنوب كاملاً، الأمر الذي جعل الكثير من الجنوبيين يضجون من عمليات ممنهجة من الإقصاء حتى من طرف من أيدوا «مجلس عيدروس الانتقالي»، هذا وهم خطير يقوم على فرضية أن تقسيم اليمن يمكن أن يؤدي إلى الاستحواذ على الجنوب، وهو ذاته وهم الحوثي في أن ذهاب الجنوب يمكن أن ييسر له عملية السيطرة على الشمال، حيث أكد عبدالملك الحوثي لسفير اليمن في واشنطن الدكتور أحمد عوض بن مبارك في 2014 أن الشمال «حقنا»، حسب كلام السفير ابن مبارك، الذي كان حينها أمين عام الحوار الوطني.


ومن الأوهام وهم الشرعية باستمرار شرعيتها، رغم هذا الأداء الذي جعل الكثير من اللاعبين الدوليين يتحدثون عن «أطراف الصراع»، في إشارة إلى النظر للشرعية على أنها مجرد طرف في الحرب، في اليمن، بعد أن اقتربت أو بعض سياسييها من سلوك الانقلابيين في الداخل.


وهناك من الأوهام المعطلة وهم إقليمي بإمكانية لعب أدوار لن يرضاها اليمنيون على أرضهم، مهما كانت طبيعة التحالفات والتحالفات المضادة حالياً في البلاد. وهنا فإن على أصحاب هذا الوهم أن يدرسوا جيداً تاريخ اليمن، حتى يتسلط الضوء المطلوب على «مصفوفة الأوهام» التي ستكون الصحوة منها قاسية عليهم هم قبل غيرهم، عليهم أن يعرفوا أن الأوهام التي تزين لديهم الانحراف عن هدف التحالف العربي في «إعادة الشرعية إلى البلاد» لا تفعل أكثر من توحيد اليمنيين ضد هذه الأوهام لمقاومتها لحظة أن يتم التيقن لدى أهل اليمن أن «الأهداف بدأت في التغير». كما أن وهم ديمومة «الموقف الدولي» الداعم لبعض تلك الأوهام الإقليمية يزيدها إيغالاً في التعقيد قبل أن تصحو على حقيقة أن القوى العظمى تركتها لمواجهة استحقاقات المرحلة المقبلة، ودفع فاتورة باهظة في ما بعد، على رمال اليمن المتحركة.


أما وهم إيران بأنها تحارب السعودية في اليمن، وأنها ستسيطر على مقدسات الإسلام لإقامة دولة «نائب الإمام» الممهد لـ»الإمام الغائب»، فهذا من أكثر الأوهام تعقيداً ، لأنه يمزج بين الدين والسياسة، والثيوقراطيا والخرافة، ولا أمل في علاجه في تقديري، إلا من داخل إيران ذاتها. ثم هناك وهم واشنطن بأن يكون اليمن مصيدة للذئاب المنفردة أو المجتمعة، ووهمها بأنها يمكن أن تخدع العالم بحربها ضد الإرهاب، فيما سياساتها هي السبب الأول لاستشراء الإرهاب في المنطقة، التي لم تعرف الإرهاب في نسخته الأعنف قبل «حرب جورج بوش الصليبية» على العراق، ودعم رونالد ريغان لـ»المجاهدين الأفغان».


وهناك أوهام أخرى، منها: وهم كل طرف في اليمن بأنه يملك الحقيقة وحده، وأنه يمثل مصلحة الوطن دون غيره، أو أن مصالحه هو يمكن أن تكون على حساب مصالح الأطراف الأخرى، ووهم كل مكون سياسي أو عسكري أو ديني أنه يمكن أن يحكم اليمن منفرداً، ووهم أصحاب المشاريع الصغيرة أنها يمكن أن تكون مناسبة لليمن الكبير، ووهم أصحاب التكتيكات السياسية أن تلك التكتيكات يمكن أن تكون استراتيجيات ناجحة، ووهم بعض الأطراف بأن تنظيمي «القاعدة» و»داعش» مفيدان على المدى البعيد لاستمرار مظلة «الحرب على الإرهاب»، لتعطي فرصة لتلك الأطراف في النيل من الخصوم السياسيين، ومخاطبة الخارج والداخل برسائل يعرف الكل أنها مسيسة.


أخيراً: الوهم مرض، لكنه في السياسة يمثل «ظاهرة مرضية» لا «حالة فردية»، وهي ليست حالة مستعصية على العلاج، وعلاجها يكمن في قراءة موضوعية للواقع، والتخلي عن التصورات المسبقة للذات والآخر والوطن والوحدة والفيدرالية والدين والإرهاب، والتصورات المسبقة للحل المفروض.
من يبلغ ساسة اليمن أن: أكبر مشاكل الواهم أنه أعمى يرى نفسه بصيراً؟!
«لعلهم يعقلون»

* نقلاً عن القدس العربي

تعليقات:
قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع قناة سهيل الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
علي أحمد العمراني
تحت رحمة "السيد" ..!
علي أحمد العمراني
زايد جابر
الحوثيون والاحتفال بعيد الغدير (1)
زايد جابر
علي أحمد العمراني
26 سبتمبر .. الثورة التي سُرقت
علي أحمد العمراني
الدكتور/محمد جميح
إسلام وظيفي
الدكتور/محمد جميح
محمود ياسين
صحفيون في مواجهة عصابة
محمود ياسين
فيصل علي
النصر والحق
فيصل علي
الـمـزيـد