الأحد 22 - أكتوبر - 2017 : 2 - صفر - 1439 هـ
مروان الغفوري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed
مروان الغفوري
خطوة واحدة بمقدورها إيقاف الحرب
عن إشعال النار في جسد حزب الإصلاح .. دفاعاً عن السياسة
سقوط الجمهورية كمسألة فنية
قبل العاصفة بساعة.. بعد العاصفة بعامين
متاهة ولد الشيخ
دقوهم .. في سياق تاريخي
أي طريق سلكته ثورة 11 فبراير؟
الحوثية في عربة الموتى
طريق تعز الطويل إلى الحرية..
ذهب الشدادي بالمجد كله

بحث

  
ستخسران هذه الحرب
بقلم/ مروان الغفوري
نشر منذ: سنتين و 7 أشهر و يوم واحد
الأحد 22 مارس - آذار 2015 07:14 م






أعلن الحوثي التعبئة العامة ولم يحدد عدوّاً بعينه ولا أرضاً بعينها. ترافق إعلانه مع بيان لحزب صالح، رابطة المصالح، اتّهم فيه هادي بتكريس الانفصال واغتيال الجنود الشماليين! وكان حاصل جمع البيانين يحدد، بصورة واضحة، العدو والأرض: الجنوب، وعدَن.


صالح لا يزال قادراً على إحداث الخرَاب، لا جدَل حول هذه المسألة. لكنه غير قادر على أن يدير حرباً. فهو، بالمعنى العملي، لا أحد. ليس دولة، ولا حكومة، ولا جيش. يمتلك نفوذاً في الحرس الجمهوري وبمقدوره تحريك بعض قطاعات الجيش. حركة الجيش بحاجة إلى غطاء سياسي شديد الوضوح وغطاء قانوني وبعداً وطنيّاً، فالجيوش ليست مادة للعب. وما لم تتوفر هذه العناصر الحيوية لأي جيش، وهي في الأساس ما يمنحه صفة الجيش، فإنه يطلق النار لثلاث ساعات ثم يتلاشى. الجنود لا تطلق النار على عدو لمجرّد أن جنرالاً قال إنه عدو. 


كانت هزيمة صالح مذلّة في عدن، كما تقول صحيفة إنجليزية. فقد تبخّر حوالي 4 آلاف جنديّاً خلال 140 دقيقة في عدن، وهرب القائد.


الصورة بالنسبة للحوثيين أكثر سوداوية. فبالأمس، 20 مارس، تحرّك وزير الدفاع الصبيحي بين عدن وتعِز، مانحاً التشكيلات العسكرية التي التقاها روحاً ملتهبة حول الوطن والأرض والتضحية. وحتى عندما كان في صنعاء قال الحوثيون لمسلحيهم إنه رجل شجاع ونبيل ويحب الوطن، وأنه كذلك منذ عشرا السنين. ومن الصعوبة العودة عن كل ذلك إلى القول إنه انضم إلى تنظيم القاعدة خلال أسبوع وأصبح قائداً لها، كما يقول الحوثيون حالياً.

 

الحقيقة أن التصنيف الائتماني للحوثيين قد انهار كلّياً. ولم يعد هناك من أحد يصدّقهم، ولا يثق بهم. لديهم جيش يتمتع بنواة صلبة وهو ذلك الذي خاضوا به الحروب بين صعدة وصنعاء، تقول التقديرات إنه لا يتجاوز 30 ألفاً. قادة ذلك الجيش أصبحوا بارونات في مؤسسات الدولة ولم يعودوا يمارسوا الحرب، أما الأفراد فهم أهل الثقة ولديهم مهمّة كبيرة تتلخص في الحفاظ على صعدة وصنعاء، والمعسكرات الخاصة بهم.


سيدفعون، إذاً، بالمرتزقة للحرب. يقول التاريخ إن الرجال المحتاجين يمثلون مرتزقة جيّدين. وقد شكل الحوثيون بالفعل جيشاً كبيراً من المرتزقة الذين يبحثون في الأساس عن لقمة العيش "30 ألف ريالاً شهرياً نظير خوض الحروب". المعارك النابوليونية التي يخوضها الجيش الجديد للحوثي في البيضاء تكشف حقيقة جيشه، فخلال خمسة أيام سقط له أكثر من 100 قتيلاً. أما على حدود مأرب فقد نال خزياً كبيراً حتى الساعة.

 

المرتزقة لا يقاتلون حتى الطلقة الأخيرة فهم متعاقدون غير ملتزمين، وعمّال يوميّة، ولا يكرّون في الحروب الأهلية. 


إعلان الحوثي التعبئة العامة يبدو خرافياً من أكثر ناحية، ونظرياً أيضاً. فعندما كسب صالح حرب 1994 فقد حدث ذلك لأنه حارب بكل الشمال وثلاثة أرباع الجنوب كما يقول عيدروس النقيب. وقد اجتاح صالح الجنوب بحجة إنهم شيوعيّون، أي لا يؤدون الصلاة. أما الآن فهو يقول إنهم قاعدة، أي يصلون أكثر من اللازم. وهذا الاستنتاج ليس لي، بل استنتاج شعبي ساخر يعكس حالة فائقة من اليقظة الجماهيرية. صالح بقي وحيداً من ذلك الزمن، يعتقد أن المرء بمقدوره أن يبيع للناس كل الأفكار، وكل الخطابات.


التعبئة العامة التي دعا إليها الحوثيون يرفضها أكثر من 90% من السكّان في الشمال، و100% من السكان في الجنوب. قال صالح للجنوبيين، أسماهم المهرولين إلى عدن، إنه ترك لهم باب الهرب إلى جيبوتي. غير أن الجنوبيين الذين هزمهم في 1994 ليسو الذين سيواجهونه الآن. الموقف العام في الجنوبي، على المستوى الشعبي، يقول إن صالح سيواجه جيلاً لم يسمع قط بطريق إلى جيبوتي. وعلى كل حال فقد التقط الصحفي عبد الله دوبلة الخطأ الجغرافي البشع الذي وقع فيه صالح وقال له إن جيبوتي تقع على البحر الأحمر وعدن تقع على البحر العربي، ثم وصف صالح بأنه "حمار" ولم يكن يقصد الشتيمة، كان يقرر صفة تاريخية لازمة للرجل.


لم يحدث أن انتصر جيشٌ يواجه أمامه 100% السكان أمامه وخلفه 90% من الشعب.


كتب جنرالات الحرب العالمية الثانية مذكراتهم واتفقوا على حقيقة تاريخية صلبة "ليس بمقدور أحد أن يتنبأ بحركة الحرب". أما الكتائب المسلحة التي ستقبل أن تغوص في الصحراء في الطريق إلى لحج وعدن فلن يبكي عليها أحد عندما تجد نفسها أمام شفقة السماء وحيدة، تضربها حتى الحصى والشمس. والجنود الذين لا يفهمون لماذا يطلقون النار، الذين ينظرون إلى الأعلى ولا يعلمون من سيجني النصر إذا غلبوا أعداءهم فإنهم يتوقفون في لحظة عن الحركة ويستديرون للوراء. لا يمكن التقليل من هزيمة القوات الخاصة في عدن. كان صالح والحوثي قد عززوها بمئات المقاتلين، ورسموا لها خارطة حركة. حاربها الجنوبيون وهم يعرفون لماذا يحاربون، وكان في المقدمة وزير الدفاع. ترك جنود القوّات الخاصة السلاح واستسلموا، وهكذا حدثت الهزيمة.

 

التدوينات التي كتبها الجنود المستسلمون تقول إنهم يشعرون بالسعادة لأنهم تركوا السلاح. الجندي الذي يشعر بالسعادة وهو يرى بندقيته على الأرض هو جندي تائه، لا يصلح للغزو، ولا لخوض الحروب، ولا لتقرير المصير. إذ أكثر ما يحتاجه هو إعادة تأهيل شامل يعرّفه بصورة لا تقبل الشك على فكرة الوطن، والناس، والخلود، والشرف. وهي دوال معقّدة وواضحة أيضاً، ولا ينبغي أن يطرأ عليها لبس، وإلا نسيها الجندي. 


انهيار التصنيف الائتماني للحوثي حدث لأسباب عديدة وحاسمة. وفي صنعاء قام بعملية تصفية شاملة للمساجد وفرض خطاباً دينياً واحداً، وشكلاً واحداً للعبادة، وقلب الهرم الاجتماعي وأعاد إنتاج تاريخ لم يعد صالحاً للانسجام مع العالم. قام بفرز الناس طائفياً، ووزع تهمة القاعدة والإرهاب على كل المختلفين معه حتى فقدت تلك المواد قيمتها. استمرأ اللعبة، وبدت له سهلة وقليلة الكلفة، وتجاهل الوقائع على الأرض. ثم ذهب يدعوا إلى التعبئة العامة، متناسياً إنه يقصد بالتعبئة العامة "أهله وعشيرته". وذهب يقترف أفعالاً اجتماعية جسيمة أخلّت بالوئام الاجتماعي، وبالأمس فجّر بيت أمين حزب الرشاد الذي كان يحاوره في موفمبيك، ويكتب معه الدستور في الإمارات. وعندما سقط له ضحايا قام يهدد بإشعال الحرائق واستخدم دماء ضحاياه بصورة قذرة ولم يكن مستغرباً إن ضحاياه لم يحصلوا على ما يستحقون من العزاء. 


اعتقد إنه يواجه الزنداني، الذي تجاوز الثمانين عاماً، متجاهلاً حقيقة إنه يواجه 75% من السكان تحت سن الثلاثين عاماً. وهؤلاء يصعب اختراقهم، كما تصعب هزيمتهم، ويستحيل خداعهم. كما إنهم لا يفرّون، ولم يتدرّبوا على الخوف، وقد علمهم الإنترنت إن العالم يقوم على أمرين: الديموقراطية والعلم، وأن كل خطاب يقع خارج هاتين الدالتين هو خطاب هزلي. حاول مجموعة من الصحفيين حصر النكات التي أطلقها الشعب اليمني ضد جماعة الحوثي فباءت محاولتهم بالفشل.

 

وبالمجمل فقد كانت النكتة اليمنية تستهدف عقل الحوثي، تنبشه وتسخر منه، ثم تحوله لمادة استهلاكية تصلح لقتل الفراغ والملل. وفي حين قدم نفسه سيداً وجسوراً وعقلاً خرافياً فإن الملايين في الداخل والخارج تعاملت معه باعتباره رجلاً مسليّاً وفي أحيان كثيرة يقول نكاتاً مخيفة لا تضحك أحداً. وهؤلاء، وهم 75% من الشعب كما تقول الإحصاءات الرسمية، خارج التعبئة العامة التي دعا إليها الحوثيون.

 

فمن يقصد الحوثي بالتعبئة العامة؟
الجيش بلا قائد. في الحقيقة: الجيش الآن بلا جيش. يستهين الحوثي بهذه العلامة ذات الدلالة الفارقة: عيّن على الجيش رجلاً هاشمياً في الثلاثينات من عمره ثم قام بترقيته إلى درجة لواء مختصراً حوالي 30 عاماً في العسكرية. وعندما قلّب ضباط الجيش دفاتر اللواء الجديد وجدوا أن امتيازه الوحيد هو هاشميته، وهي أمر منحه الهيمنة الكلّية عليهم حتى أصباح نائب رئيس الأركان ورئيس الأركان بالإنابة ثم قائداً للجيش! قام هذا اللواء الشاب هذا النهار ودعا إلى التعبئة العامة ضد أعداء موهومين.

 

ويا للمفارقة، طلب هذا اللواء من الجيش والأمن الاستعداد لخوض حرب ضد جيش آخر يقوده رجل قضى نصف قرن في الخدمة العسكرية، وكان حتى ما قبل أسبوعين قائداً لهذا اللواء الصغير!

 

انتصر الحوثيون عبر خوضهم حرباً نابوليونية، تعتمد على كثافة الأفراد وكثافة المدفعية. ولم تكن نابوليونية بالمعنى الكلّي فقد انتصروا في "أنصاف حروب" ولم تكن حروبهم كاملة. وها هم يحتشدون الآن لخوض الجيل الخامس من الحروب "الحرب بين السكّان". أن يتحرك رتل عسكري مكشوف بزيه وآلاته بين الجغرافيا والسكّان باحثاً عن عدوّ غير متعيّن بشكل واضح. وفي عدن انهارت القوات الخاصة في 140 دقيقة لأنها، من جملة أسباب كثيرة، كانت مرئيّة كليّاً لخصومها ولم تكن ترى من خصومها أحداً.

 

لا يزال الشعب اليمني يكتم غضبه. بينما يتحرّك الحوثي في اليمن كما لو أنه يعبُر أرضاً بلا شعْب. قلّل من خطورة انهيار مصداقيته معتقداً أن الأمر مجرد تكتيك. بينما تنتمي المصداقية إلى ما هو استراتيجي. وبعد أن صارت مصداقيته عن المستوى صفر قرّر أن يخوض أخطر حروبه على الإطلاق، ولم يكن ذلك سوى من سوء طالعه. 


ومتعاضداً مع صالح يعتقد الحوثي أنه سيختصر الزمن. وصالح هو الآخر استطاع تأكيد الحقيقة المعروفة عنه: إنه قادر على الانتقام وإحداث الخراب. وليست هذه سمعة جيّدة لرجل يريد أن ينتصر في حرب. فلكي يطلق رجالك البندقية حتى آخر رصاصة لا بد وأن يعتقدوا أنك رجلٌ لا تقاتل لأجل الانتقام بل لأن تخلق عالماً أفضل للشعب الذي جاء منه جنودك. العسكري ليس روبوت، وليس بلا عقل، والجيش ليس مادة عميّاً، ولا هو بودرة كيميائية. يستخدم الجيش الواتس أب، وقد وصلتني عشرات الرسائل من أفراد وضباط الحرس الجمهوري، وكانت تعكس مستوى غير متخيّل من الوعي والنظافة والإيمان بالشعب.


وفي الوقت الراهن تبدو أكثر الحروب مهددة بالخسارة هي تلك التي يقودها الحوثي وصالح معاً. فهي خليط من المناطقية والطائفية والانتقام والعمالة. وفي صورتها النهائية لن تكون سوى حرب قذرة والحروب القذرة لا تنتصر، لكنها تحدث الخراب بالطبع. الحروب القذرة ليست استراتيجية لأنها لا تكون الحل الأخير بل أقذر الحلول، ولا تعِد بالخير العام بل بالاصطفاء والامتيازات الخاصة، ولا تقدم خطاباً أخلاقياً مرافقاً بل سلسلة مشوّشة متناقضة من الأكاذيب الضلالات غير قابلة للحياة.


أعلن الحوثيون التعبئة العامة، وقالوا إنهم سيخوضون الحرب.


حدث هذا الأمر بعد أربعة أعوام من ثورة 2011. أي في لحظة يقظة شعبية غير مسبوقة تاريخياً. ولم يحدث قبلاً أن انخرطت كل هذه النسبة من الشعب في حديث السياسة، وخرجت إلى المجال العام. وبينما يعتقد الحوثي وصالح إن كل ذلك ليس مهماً، أي سقوط مصداقية الأول والاحتقار الشعبي للثاني، فنحن نعتقد إن هذا المتغيّر هو أكثر الأشياء التي تكسر سيقان قادة الحروب.

 

من صفحة الكاتب على الفيسبوك
تعليقات:
قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع قناة سهيل الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
عمرو حمزاوي
مأساة تجاهل العرب لأحوال اليمن
عمرو حمزاوي
علي أحمد العمراني
إيقاف الدوامة وإنقاذ اليمن
علي أحمد العمراني
الدكتور/محمد جميح
صنعاء وتعز قانية والجنوب
الدكتور/محمد جميح
سامي غالب
الحوثيون في حرب دينية جهوية ضد "الجنوب"!
سامي غالب
زيد الشامي
كيف نحاصر جرائم التفجير والقتل ..؟
زيد الشامي
احمد عثمان
التكتلات الوطنية كحاجة وطنية
احمد عثمان
الـمـزيـد