الجمعة 18 - يناير - 2019 : 12 - جمادي الأول - 1440 هـ
الدكتور/محمد جميح
طباعة المقال طباعة المقالRSS Feed مقالاتالدكتور/محمد جميحماذا يريد اليمنيون من رئيسهم؟الحد الآخرراهنوا على تعز... لن تخسروا الرهانركائز المشروع الإيرانيالسلطة..."اختيار إلهي" أم "انتخاب شعبي"؟أوهام معطلة للحل في اليمنإسلام وظيفيهل ينعقد "رياض 2"؟دروس السبع العجافحوثية أم حوثيون؟
شعب مختار وسلالة مصطفاة

بقلم/ الدكتور/محمد جميح
نشر منذ: سنتين و 11 شهراً و 28 يوماً
الثلاثاء 19 يناير-كانون الثاني 2016 08:16 م


ما هو الفرق بين اليهودي الذي يقول إن الله وعد "شعبه المختار" بأن يعطيه "الأرض المقدسة" على أساس عنصري، والمسلم الذي يقول إن الله أوصى لـ"سلالته المصطفاه" بالسلطة والثروة في شكل "الإمامة"؟

فكرة "الشعب المختار" عند فريق من اليهود فكرة عنصرية، يقابلها عند فريق من المسلمين فكرة مساوية في عنصريتها هي فكرة "السلالة المصطفاة".

الله ليس مدير مكتب عقارات، لكي يصرف قطعة أرض لصاحب فكرة "الأرض الموعودة"، والله ليس أباً لصاحب فكرة "الإمامة المعهودة" حتى يوصي له بالسلطة والإمامة. 

على كل مفكر حر، يؤمن بالمساواة الإنسانية أن ينبري للتصدي لهاتين الفكرتين الشوفينيتين الهدامتين والقائمتين على أساس من التميز العرقي، والاصطفاء الإلهي، والدماء الزرقاء.

نحن جميعاً أبناء الأرض، وهي أمنا الطيبة الأصل، نحن جميعاً أبناء التراب، وهو أبونا عريق النسب، وهذا يكفي.

وليمسك اليهودي صاحب فكرة "الشعب المختار" بيد المسلم صاحب فكرة "السلالة المصطفاة"، وليذهبا إلى البحر، ليشربا ماءه، ولهما كل الحق على ساحل الأوهام أن يحدثا بعضهما عن "الرب" الذي أعطى الأول الأرض، فيما أعطى الثاني رقاب الناس يحكمها، ويتحكم فيها.