الخميس 24 - أغسطس - 2017 : 2 - ذو الحجة - 1438 هـ
مروان الغفوري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed
مروان الغفوري
خطوة واحدة بمقدورها إيقاف الحرب
عن إشعال النار في جسد حزب الإصلاح .. دفاعاً عن السياسة
سقوط الجمهورية كمسألة فنية
قبل العاصفة بساعة.. بعد العاصفة بعامين
متاهة ولد الشيخ
دقوهم .. في سياق تاريخي
أي طريق سلكته ثورة 11 فبراير؟
الحوثية في عربة الموتى
طريق تعز الطويل إلى الحرية..
ذهب الشدادي بالمجد كله

بحث

  
بين الكرامة والقمار
بقلم/ مروان الغفوري
نشر منذ: سنة و 3 أشهر و 19 يوماً
الأربعاء 04 مايو 2016 04:24 م

صباح الخير، يا وفدنا المفاوض في الكويت..

مصائر البلدان ليست موضوعاً للقمار. أنتم تبلون بلاءًا حسناً. دعوا العالم يكتشف الجماعة البربرية من جديد، واتركوا لليمنيين من خلفكم نافذة كبيرة للإبصار.


نحن نرى بوضوح، حتى الذين رأوا، خلال عام كامل، فقط طائرة عسكرية تحلق لثلاث دقائق وتختفي وعجزوا عن سماع هدير مئات المدافع الحوثية التي لم تكف قط .. هم الآن يبصرون، ويدركون من الحريص على السلام، ومن ينأى بمصير البلد عن القمار
ومن يقامر.
يرون جيداً أولئك الذين يسقطون في الليلة الواحدة مئات الصواريخ على أحياء سكنية في تعز، ويتحدثون عن العدوان! 


يرون بجلاء منقطع النظير من يتحدث عن اليمن بوصفها تلك الأرض التاريخية ذات السكان والهواء المشترك، ومن يتحدث عن جماعته أو منازله بوصفها اليمن..

يوجد في وفد الشرعية، ووفد الظل المرافق له، نسبة كبيرة من الرجال الأذكياء، ممن يتسمون بالهدوء والمسؤولية، وكلهم، بلا استثناء، مشردون ومطلوبون أمنياً للحوثيين في صنعاء وغيرها.

في حين تنظر إلى وفد الحوثيين فلا ترى سوى الحمقى وقليلي العقل والمرتزقة.


فعندما يخرج الحضرمي "باقزقوز"، موفد الحوثي إلى الكويت، ليقول "لن نسلم السلاح ولن نستسلم"، ستدرك، للمرة الألف، جزءًا من طبيعة المعركة: مع المرتزقة والعبيد.

مع المرتزقة والعبيد والحمقى يبدو الحوار فانتازياً. وليس أصعب من أن تحاول، وأنت رجل عاقل، الوصول إلى تعريف سياسي لقضية معقدة مع شخص كالمشاط أو ياسر العواضي. هذه النفايات المسكينة غير مؤهلة لتسوية قضايا أقل من ذلك.

لكي تتخيلوا طبيعة المأساة/ الملهاة التي ندور فيها، وتقتربوا من طاولة الحوار في الكويت، سأذكركم بما كتبه الدكتور هشام الحربي قبل عام من الآن:
إذا دخل عبد الملك الحوثي الفيس بوك وبدأ يكتب فسنقول سلام الله على فارس أبو بارعة!


هذه الجماعة البربرية مثل لعبة الماترويشكا الروسية، كلما سحبت غلافاً ظهر آخر أكثر سماكة. لا لب لها، ولا عقل. إنها نهر الحمقى العظيم، حمقى ومرتزقة وعبيد.

وفوق كل هذا تعيدنا إلى ما كان يسميه جورج أوريل the new speech، وهو يتحدث عن المجتمعات التي تطوعها فاشية معينة وتخضعها لخطاب واحد مصادرة عقلها الكلي وعقلها الخاص. يصبح الرجل غيره، يصبح آخراً، ويتشابهون جميعاً خاضعين لقوة قهرية لذيذة أخبرتهم أن حسين الحوثي قرأن ناطق فاقشعرت جلودهم! 


لنتذكر أن الحوثي قدم من رجاله آلاف القتلى " فقط في البيضاء، بحسب معلومات قدمها المحافظ، قتلت المقاومة ٤ آلاف وأصابت ١٢ ألفاً". ما فعلته الضالع وعدن وتعز أكثر من ذلك. أما ضحايا الحوثي من اليمنيين فقد فاقت الحصر. "في تعز لوحدها: ١٧ ألف جريح، وحوالي ٣ آلاف قتيل".

كل هذا لكي تعلن إيران التحاق اليمن بنظام الولي الفقيه، وأنها صارت تحكم من طهران/ قُم.

هذه ليست تهمة، فلم يتبق مسؤول إيراني واحد لم يقل ذلك. ومؤخراً قال الجنرال صفوي، المستشار العسكري لخامنئي، في اجتماع القادة إن استراتيجية إيران في السنوات القادمة هي جعل السيف الحوثي أكثر مضاءً حتى يصير بمقدوره معاقبة السعودية! 

عبد الملك الحوثي هو المرتزق الأكبر. أما صالح فتلك قصة أخرى. كما كتبتُ عنه في السابق، إنه الملك ريتشارد الثالث في تراجيديته الحية والمتصلة وهو يركض راجلاً، ويعوي مثل كلب في الميدان، صائحاً بالمهزومين والمنتصرين معاً:
من يعطني فرساً وله مملكتي! 

خلال العشر سنوات القادمة سيموت صالح، سيموت موتاً طبيعياً أو سيدركه الخرف. حتى جارسيا ماركيز أدركه الخرف. وسيبقى اليمنيون، سيعيشون ويشيعونه بالاحتقار، أو بالنسيان.
يسموت بغصتين قاهرتين.. الأولى لأنه سقط عن الحصان في طريقه لاستلام التاج، وأحرقته اللعنات.
والغصة الثانية: سيتلاشى جلده في التراب، وسيعبث الأطفال بعظامه القذرة، قبل أن يحقق أمنيته التي رددها أكثر من مرة أمام خلصائه / خليصاته: "أشتي أحب واحدة من بيت الأحمر".
ذلك المسخ بمقدور المرء أن يقلبه على جميع الجهات فيرى بؤسه. حتى في أكثر المسائل بساطة يبدو بائساً ومنحطاً معاً. 

الوفد المفاوض في الكويت يدرك المسؤولية الملقاة على كتفيه. طلبة المدارس، طلبة الجامعات، المشردون، الباعة، الفلاحون، الصنائعيون، المهنيون، أكثر من مليون شخص فقدوا وظائفهم، المغتربون، المرضى .. إلخ مصائر كل هؤلاء الناس على الحافة، مصالحهم في مهب الريح، وهم يريدون سلاماً شاملاً ليس لأنهم جبناء بل لأنهم لم يختاروا هذه الحرب. لم يخترها أحد سوى صالح، ولم يوقّت ساعتها أحد سوى عبد الملك الحوثي. اختار الرجلان الحرب، ودرساها، ثم قدما مشروعهما الشامل لإيران فأعطتهما إشارة البدء. كانت إشارة البدء متزامنة مع الانتهاء من الدستور وقرب التصويت عليه. 

إذا كانوا يمثلون الشعب اليمني، أو قطاعاً منه، لتركوا للشعب حرية التصويت على الدستور ليقول لا، أو نعم.

إذ لا معنى لكون الشعب حراً إذا لم يكن قادراًعلى التصويت. ولا يملك أحد الحق في أن يحدد للشعوب ما الذي ينبغي عليها فعله. كل ما تفعله المشاريع السياسية هي أنها تعرض أفكارها، أو أوهامها، لا أكثر. الحوثي لم يعرض شيئاً، قال لا لكل شيء في العلن ونعم لكل شيء في السر، وخاض حرباً لا علاقة لها بلا ولا نعم. 

ذلك المرتزق التافه والأحمق والممحون عليه السلام (م.ع.س) أورد اليمنيين المهالك، وجعل من شعب طيب ومثابر لاجئين وجياعاً وجرحى، ثم سخر منهم..

يدرك وفدنا الكويت، كما اظن، هذه الحقائق. لكنه يدرك أيضاً، أو هذا ما ينبغي، أن المسافة الفاصلة بين الكرامة والقمار خطوة. فقد تحدث صدام حسين عن العراقي الماجد والعراقية الماجدة حتى خرج العراق من زمن الصناعة، ثم من التاريخ. 

يتوهم المقامر نصراً وشيكاً خلف هزائمه فيلقي، رغم ذلك، بمزيد من الأوراق. هذا ما يفعله المسخ الشائه صالح مع م.ع.س.

تذكروا هذا:
خاض الحوثي ـ صالح هذه الحرب لكي يحكموا إلى الأبد من خلال تسوية بين الرجلين. خلال وقت قصير صاروا يحكمون اليمن من الصحراء إلى الجبل، ومن الوادي إلى البحر. انتهى كل شيء، وكسبوا الحرب. لم يخوضوا الحرب إلا ليكسبوها، ولغاية وحيدة: الحكم المطلق والشامل. خرج عبد الملك الحوثي م.ع. س. عارضاً على اليمنيين المُشاركة، أي أن يصيروا عمالا طائعين في دولته، تلك الدولة التي تنفق ربع مليار ريال على ملصقات تحمل صورة حسين الحوثي مكتوباً تحتها "قرآن ناطق، وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"..


غيرت المقاومة ذلك القدر، مسنودة بالقوى السياسية كلها، بما فيها المؤتمر الشعبي العام نفسه، وبتحالف عربي متماسك وعنيف. 
صار الحوثي ـ صالح خارج الجنوب كله، وخارج أكثر من ثلث أرض الشمال، ويمشي خائفاً ومتوجساً في إب والحديدة وذمار وصنعاء.
بالنتيجة: انهيار كلي لمشروع الرجلين صالح ـ الحوثي. فقد حارباً للحكم المطلق على كل أرض اليمن، على الداخل والشتات، لحكم يمتد لمئات السنين، لأجل أن يطوعا مجتمعاً ثم يجلسا على العرش.


انتهت تلك الأوهام، ونالا هزيمة نكراء. يدركان هذه الحقيقة المرة. المعركة الكبيرة انتهت، وبقيت واحدة من عمليتين: الاستسلام الطوعي والعودة إلى "الحجم الطبيعي الذليل" أو الدحر المتدرج بتكلفة باهضة. لن يحكم الحوثي اليمنيين، لن يحكم صالح. هذه النتئجة المدوية هي الحقيقة الآن، ولم تكن كذلك قبل عام. كان الرجلان يحكمان، الآن .. لا! لا توجد هزيمة أكثر وضوحاً من هذه، ولا نصراً أكثر بياناً من هذا النصر. 

يغرق نظام الحوثي في الديون والعجز والحصار. خلال عام كامل، كما يقول وزير المالية، هبط الاحتياطي النقدي من ٥ مليار إلى مليار ومائتي مليون دولار. قريباً ستفرغ صنعاء من آخر دولار وسيتلاشى الريال! يقامر الحوثي م.ع.س. بمزيد من البؤس والشتات والفوضى. انظروا إلى وفده في الكويت، ترك بلداً ممزقاً وراح يلتقط الصور وهو يرقص "برع" في شوارع دولة غنية ويصرخ الموت لأميركا. 

بمقدور وفدنا في الكويت أن يضرب على الطاولة بيده ويرد على فائقة السيد بواحد من الجمل الذكورية الموازية للغتها الجنسية الأنثوية، لكنه لا يفعل. ليس أسهل من مغادرة غرفة التفاوض. ليس للقمار من معنى آخر. مصائر الشعوب ليست مسألة للقمار. الحوثي "م.ع.س" غير قادر على فهم هذه المعادلات، فهو أقل من وعي بمستوى "الشعب، السلام الأهلي، المستقبل، التنوع الخلاق، الإبداع، الحق في القول". 

فهو يعتقد أن بمقدورك، مستخدماً العويلة والبنادق، أن تفعل ما تشاء. صالح، المسخ، قال قبل أيام لروسيا اليوم إن من حق كل جماعة تملك السلاح أن تسيطر على الدولة، وأن الفار لا شرعية له. نحن نصدد مقامرين حمقى وقتلة، لا يمثلون أحداً سوى رغباتهم وأوهامهم، لذا يصبح القمار لعبة حسنة فهم لا يأبهون للخسارات التي سيلحقونها بالآخرين.
 يسخر صالح من هادي قائلاً إنه "فار"، متناسياً حقيقة أن الرجل فرّ من أمام جماعة بربرية هجمت على السلطة واحتلت الدولة، وأن الجريمة ليست في فرار رئيس منتخب بل في العدوان على الدولة والسلطة والإجماع الوطني والسلم الأهلي.
 صالح كان على الدوام الكارثة المضافة التي حلت باليمنيين.. 

إلى وفدنا في الكويت:
بين الكرامة والقمار خطوة
وبين الشجاعة والخضوع نصف خطوة. 
تعليقات:
قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع قناة سهيل الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الدكتور/ محمد جميح
أوهام معطلة للحل في اليمن
الدكتور/ محمد جميح
مقالات
جمال خاشقجي
الأخطاء الأربعة في اليمن
جمال خاشقجي
ياسين التميمي
ثمة من يخلط الأوراق لتعقيد الأزمة اليمنية
ياسين التميمي
ياسين التميمي
جريمة "الحراك" ضد الإنسانية
ياسين التميمي
خالد الرويشان
عن رؤية الحوثيين للحل السياسي
خالد الرويشان
الدكتور/محمد جميح
الحوثي "قرآن ناطق"
الدكتور/محمد جميح
احمد عثمان
حوار الكويت وأوهام الملك
احمد عثمان
الـمـزيـد