هل حانت ساعة الحسم في اليمن
ياسين التميمي
ياسين التميمي



المعركة السياسية في اليمن تتساوى في شدتها وعنفوانها مع المعركة العسكرية الميدانية، هذا المسار من المعركة يمثل مصدر إزعاج شديد جداً للتحالف ولقائدة التحالف، المملكة العربية السعودية، التي لا تتوقف عن استقبال المسئولين الغربيين المطالبين بإنهاء ا لحرب.

ينظر العالم للحرب التي تدور في اليمن من زاوية التدخل العربي إلى حد تبدو معه جرائم المخلوع صالح والحوثي ثانوية وهامشية، ولا يتوقف عندها سوى الناشطون في مجال حقوق الإنسان، وحتى هؤلاء ردود أفعالهم تجاه المجازر التي يرتكبها المخلوع وحليفه الحوثي، بطيئة وقليلة المفعول.

تتحدث هذه المنظمات عن ضحايا القصف الجوي للتحالف العربي، ويهملون العدوان الكبير للمليشيا، وهو عدوان شامل، فهو يزهق الأرواح البريئة ويهدم البيوت فوق ساكنيها ويحاصر المدن حصاراً قاسياً، ويرتكب سلسلة من جرائم الحرب ضد الإنسانية، ومع ذلك ثمة من يعمل ليل نهار للتستر على هذه الجرائم.

تُختزل الحرب إلى مجرد هجمات جوية لتحالف عسكري قوي، يحارب الجميع في اليمن، وهي نظرة خاطئة ولا أخلاقية، فهدف التدخل العسكري السعودي والخليجي والعربي، هو عودة الدولة وعودة الاستقرار، وإعادة إحياء العملية السياسية التي قتلها انقلاب المخلوع صالح في لحظة بائسة من التاريخ استجمع العالم فيها كل أنانيته ليسمح باغتيال الفرص السانحة الكثيرة التي أتيحت لليمنيين من أجل إنجاز معجزة السلام في منطقة تموج بالاضطرابات.

تواجه السعودية ضغوطا شديدة من القوى الكبرى لحملها على إيقاف الحرب والسماح للحكومة الشرعية بالدخول في محادثات سياسية مع المتمردين، لكنها من منطلق أنها البلد الذي يقود التحالف، لا تريد أن تقول للعالم إنها حريصة على استمرار الحرب، وفي الواقع هي ليست حريصة على استمرار الحرب، لكنها ليست في وارد إهداء إيران انتصاراً عسكريا مجانياً عليها في جنوب شبه الجزيرة العربية، هذا لا يمكن تصوره إطلاقاً، ولهذا ستستمر المعركة إلى أن يتحقق الانتصار الكامل بهزيمة حلف الانقلاب عسكرياً بما يُحيِّدُ نفوذَهم وقوتَهم ويحولهم في أدنى المستويات إلى قوة سياسية غير مسلحة.

قطع التحالف العربي شوطا مهما في المعركة وكاد يحقق الانتصار، وما تحقق يمثل في واقع الأمر انتصاراً كبيراً. فالمخلوع صالح الذي كان يفرض سيطرة عسكرية وأمنية كاملة على البلاد منذ أن كان رئيساً وعبر ثلاثة عقود من حكمه السيئ لليمن، هو اليوم فاقد السيطرة على مناطق حيوية من البلاد، ونفوذه العسكري والأمني فيها يكاد أن يكون منعدماً.

أتحدث هنا عن عدن وعن قاعدة العند وباب المندب، ومأرب، وفي الطريق مناطق حيوية أخرى ستخرج من نطاق السيطرة العسكرية والأمنية لحلف الانقلاب.

تصريحات وزير الخارجية السعودية التي تفيد بأن الأزمة اليمنية دخلت مرحلتها الأخيرة، واقعية إلى حد كبير في تقديري. فالتحالف العربي هو من يصيغ المستقبل في اليمن.. الأدلة على ذلك لا تقتصر على الإنجازات العسكرية ولكنها تشمل أيضاً أدلة اقتصادية.

انظروا مثلاً الدلالة التي تمثلها عودة محافظ البنك المركزي إلى صنعاء، عودة كهذه بالتأكيد تمت بناء على تفاهمات، السعودية طرفاً أساسياً فيها، لأن المملكة ومعها دول التحالف لا تريد أن تشهد كارثة اقتصادية في اليمن، سوف تتحمل نتائجها بالتأكيد، هذه الكارثة لاحت في أفق اليمن من خلال التدهور الحاد في سعر الريال مقابل الدولار.

كان محافظ البنك المركزي قد ترك البلاد مغاضباً من الضغوطات والتدخلات السافرة للحوثيين والمخلوع صالح في شئون البنك، وعاد عودة الفاتحين، وما كان ذلك ليتحقق لولا الشعور بالهزيمة لدى الطرف الانقلابي والتي أتت هذه المرة من باب الاقتصاد وليس من الباب العسكري.

السعودية تتمتع بخبرة دبلوماسية كبيرة، ولعل وجود عادل الجبير على رأس الدبلوماسية السعودية أعطى زخماً لهذه الدبلوماسية التي لم تفقد ألقها أبداً حتى بعد رحيل أمير الدبلوماسية سعود الفيصل يرحمه الله.

لا يبالغ المسئولون السعوديون، ومن ضمنهم وزير الخارجية عادل الجبير في تقدير الموقف في اليمن، ولكنهم يعبرون عن الواقع بذكاء، فهم يردون على الضغوطات الغربية بالتذكير بأن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 هو أساس حل الأزمة في اليمن، وتنفيذ هذا القرار مرهون بقبول الانقلابيين وليس غيرهم بهذا القرار.

في الإثنين 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2015 08:56:38 م

تجد هذا المقال في سهيل نت
http://suhail.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://suhail.net/articles.php?id=151