حمدي البكاري الذي لم يُختَطف..!
علي أحمد العمراني
علي أحمد العمراني


الآن يقولون إن حمدي البكاري يمثل ويدعي ولا يقول الحقيقة في موضوع اختطافه من قبل الحوثيين..
وإن الذي قاله اليوم حمدي لم يكن صحيحا وإن الجهة الخاطفة ليست الحوثيين وإنما جهة أخرى تتبع المقاومة..
هناك جهات وجماعات متطرفة في البلد لا تقل خطرا وسوءا عن الحوثيين ويمكن أن تقوم باختطاف حمدي وما هو أكبر من ذلك وأخطر، ولا يدافع عنها أحد ومنهم الذين اغتالوا محافظ عدن السابق ومنهم أولئك الذين قاموا بالتفجير الإنتحاري اليوم في كريتر..
على الرغم من وضوح الجهة المستفيدة من خطف حمدي وهي التي يواجه حمدي مشروعها التدميري الشامل في تعز وعدن وصنعاء وكل اليمن، ولعدم وجود معلومات، فقد بقيت كل الإحتمالات بشأن اختطافه مفتوحة حتى تحدث حمدي، وأدلى بشهادته، وقطع بشهادته وكلامه "قول خطيب" كما يقال ويفترض ويجب..!
لكن المخادعين لم يكفوا عن الدجل والتضليل والإدعاء والتشكيك .. ولا يزاولون مصرين على إن الحقيقة ليست كما أعلن حمدي وزملاؤه أمام العالم..
من كان يتصور هذه البجاحة والجرأة والوقاحة ..؟!
لا غرابة إذا تذكرنا إن مشروع الحوثي قائم على الدجل والتضليل والخداع منذ البداية.. تتذكرون إدعائاتهم وهم لا يزالون في مران .. وهم في دماج . وفي عمران .. وهم يحاصرون صنعاء .. وهم يجتاحونها..وهم يدمرون عدن وتعز والبيضاء..
غدا سيقولون لا علاقة لهم بكل ما حدث.. سيتنصلًون .. وسينكرون..
يا لها من جرأة في الدجل والتضليل والخداع والمغالطة ..
الحكاية هذه عمرها ألف عام..
ما يثير السخرية أكثر هو أن غالبية المحسوبين على مهنة الصحافة والإعلام أو جميعهم تقريبا،تحدثوا خلال أحدعشر يوما عن حمدي الإنسان الذي لا يشبهه أحد في كونه رائعا وصادقا وجميلا، لكن من أولئك من يشكك الان في مصداقية حمدي البكاري عندما قال : إنهم الحوثيون..!

في الجمعة 29 يناير-كانون الثاني 2016 10:06:46 م

تجد هذا المقال في سهيل نت
http://suhail.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://suhail.net/articles.php?id=223