أن تفهم .. هذه هي القضية!
خالد الرويشان
خالد الرويشان

تكتب عن أحمد زويل فيقول لك بقرف ناتج عن إمساكٍ مزمن: .. هذا الذي وقف مع السيسي! .. هذا الذي عمل منظومة صواريخ لإسرائيل!
صواريخ لإسرائيل ..مرّة واحدة!
تُهْدُون أكبرَ عبقرية عربية لصالح إسرائيل .. لعدوّكم! ..ومجانا !
وتهدّون منارةً نريدها أن تكون في قلب كل شاب عربي ضوءًا وعلما وكفاحا ونجاحا
وفي الغربة .. بذكائه وسهره وتعبه واجتهاده ..
ثم هل سمعتموه وقرأتموه .. ورأيتموه!
كل ما قاله أحمد زويل موثق .. بالصوت والصورة! وبالعربي! .. أيها العرب الأقحاح!
هل قرأتم كتابه عصر العلم؟
لقد كتبه خصيصا لكم!
هل عرفتم عن جهوده في إنشاء مشروع مدينة زويل وجامعة زويل للمتفوقين في مصر؟
لا يمكن أن تلغي شخصية ضخمة مثل زويل بسبب مشاركة في مؤتمر أو تصريح أو رأي عابر في ظرف عابر! ..
والله إنني حزينٌ درجة الكآبة!
هل هذا جيل العلم والمعرفة والفهم الذي نأمل أن يقف في مواجهة الإمامة وأذيالها في اليمن!
لكن لم الإستغراب؟ ألسنا نقتات الظلام على مدار الساعة منذ سنوات!
للأسف .. هذا هو الحصاد المر .. والقادم أكثر جنونا!
أين أنت يا عبدالفتاح مورو كي تنصف أحمد زويل؟ هل سمعتم عن عبدالفتاح مورو أيها الأفذاذ؟.. إفتحوا اليوتيوب!
لكن .. الكهرباء. .!
هكذا يلتقي الظلام بالجهل .. وهذا مايريده الأئمّة الجدد! ..تماما!
يا أصدقائي الطيبين!
نحن نعوم في بحرٍ متلاطم ومظلم
ثمّة أسماك قرش متربصة!
وعلينا في رحلة العوم الشاقة أن نحتفظ بكل قوانا وقوتنا .. وطاقتنا
لا يمكن أن نهدر طاقتنا في الجدل البيزنطي .. بينما أسماك القرش تتربص بنا! هذا حُمق سيودي بالجميع إلى قعر المحيط!
الجدل الفارغ نزفٌ للطاقة!
وحين تنزف بين أسماك القرش .. ستلتهمك حيا!


في الخميس 04 أغسطس-آب 2016 02:45:11 م

تجد هذا المقال في سهيل نت
http://suhail.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://suhail.net/articles.php?id=351