الأربعاء 17 - يناير - 2018 : 30 - ربيع الثاني - 1439 هـ

اليونسيف: تراجع حالات الإسهال المائي والاشتباه بالإصابة بالكوليرا في اليمن بنسبة الثلث

الثلاثاء 29 أغسطس-آب 2017 الساعة 01 صباحاً / سهيل نت -متابعات
عدد القراءات (291)
_ADV_TEXT

 

قالت منظمة اليونسيف إن العدد الأسبوعي للحالات الجديدة المبلغ عنها من الاسهال المائي الحاد والكوليرا أنخفض بنسبة الثلث منذ أواخر شهر حزيران/يونيو، مرجعة ذلك إلى جهود الاستجابة الغير مسبوقة من قبل العمال المحليّين، وبفضل دعم المنظمات الغير حكوميّة الدوليّة ومنظمات الأمم المتحدة.

وأشارت المنظمة الدولية، في بيان لها صدر اليوم الأثنين من العاصمة الأردنية (عمان)، إلى أن "موظفو الصحة والمياه والصرف الصحي - والذين لم يتلقوا رواتبهم منذ أكثر من عشرة أشهر – يعملون بلا كلل لوقف تفشّي المرض، الذي يبقى الأسوأ في العالم بوجود أكثر من 550000 حالة مشتبه في إصابتها بالمرض، وأكثر من 2000 حالة وفاة مرتبطة به، وذلك منذ شهر نيسان/ أبريل".

وإذ لفتت إلى أن أكثر من نصف الحالات المشتبه فيها هم من الأطفال، أكدت أن الجهود الجماعية الضخمة لمعالجة المرضى ولتحسين نظم المياه والصرف الصحّي، ساعدت على الحدّ من سرعة انتشار المرض.

وأضافت: "هناك حملة تقام حاليّا على الصعيد الوطني للتوعية بالكوليرا، وتحشد ما يزيد عن 40000 متطوع ينتقلون من منزل إلى منزل، وقد نجحوا بالوصول إلى ما يزيد على 2.7 مليون عائلة حتى الآن – أي إلى نحو 80 في المائة من الأسر في اليمن".

وأوضحت أنه ومن خلال هذه الحملة: تلقّى ما يقرب من 12.5 مليون شخص في جميع أنحاء البلاد معلومات حول تطهير المياه، وغسل الأيدي، والصرف الصحّي، وسلامة الأغذية، كما تم تزويد 250000 طفل وشخص بالغ ممّن يعانون من الإسهال بأملاح الإماهة الفموية وأحيلوا للعلاج.

ومع ذلك إلا أن المنظمة أكدت أنه "رغم هذه المكاسب التي حصلت مؤخّراً، فإنّ الطريق لمكافحة الكوليرا لا يزال طويلاً"، محذرة من أنه "وفي ظلّ استمرار العنف، تنهار أنظمة المياه والصرف الصحّي، كما أنّ أكثر من نصف المرافق الصحيّة في اليمن هي خارج الخدمة، مما أدّى إلى حرمان نحو 15 مليون شخص من المياه الصالحة للاستعمال ومن الحصول على الرعاية الصحيّة الأساسيّة".

وتابعت: "كذلك، فإنّ البلاد لا تزال على شفا المجاعة، حيث يعاني ما يقدر بنحو 385000 طفل من سوء التغذية الحادّ والخطير، مما يعرّضهم لخطر الإصابة بالإسهال المائيّ الحادّ وبالكوليرا".

و"للحفاظ على المكاسب التي تمّ تحقيقها"، دعت المنظمة – ضمن بيانها - المجتمع الدولي إلى ضرورة تكثّيف دعمه لإعادة بناء المرافق الصحيّة والمياه والصرف الصحّي، وأن يستثمر في منع تفشي الأمراض في المستقبل.

واختتمت: "لكن المزيد من الأطفال سوف يموتون ما لم يتوقّف القتال". لذلك "تدعو اليونيسف جميع أطراف النزاع إلى إيجاد حلّ سياسيّ سلميّ للعنف في اليمن من أجل إنقاذ حياة الأطفال ولكي يتوفّر لهم مستقبل أكثر إشراقاً".

طباعة
إرسال لصديق
تعليقات:
قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع قناة سهيل الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخر الاخبار
مليشيا الحوثي تقيل مدير مكتب التربية بأمانة العاصمة
مواضيع مرتبطة
الدفتيريا مرض جديد ينتشر سريعاً في اليمن ويقتل 14 شخصاً
الأرصاد يحذّر من موجات "صقيع" في المحافظات الجبلية خلال الساعات القادمة
مكتب الصحة في تعز يناشد لإنقاذ مرضى الفش
وزير الصحة يؤكد تراجع عدد الوفيات جراء وب
مركز السرطان في مدينة الحديدة مهدد بالتوق
منظمة دولية: أكثر من مليون طفل مهددون با
مركز الملك سلمان يمول الـ "يونيسف" بـ 33