الثلاثاء 21 - أغسطس - 2018 : 9 - ذو الحجة - 1439 هـ

كيف حول الحوثيون مساجد العاصمة الى أماكن للتحريض الطائفي؟!

الجمعة 12 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 08 مساءً / سهيل نت - متابعات
عدد القراءات (589)
_ADV_TEXT

  

حوّلت مليشيا الحوثي، مساجد العاصمة صنعاء، الخاضعة لسيطرتها، الى أماكن للتحريض الطائفي والمذهبي، وإذكاء النعرات والعصبيات الجاهلية، وهو الأمر الذي دفع الالاف من أبناء العاصمة لترك صلاة الجمعة، وأداءها في منازلهم.

ومنذ سيطرتها على العاصمة في سبتمبر 2014م، عملت المليشيا الإمامية، بكل السُبُل والوسائل، لفرض سيطرتها على المساجد في أمانة العاصمة، وتحويل المساجد وصلاة الجمعة تحديدا، الى أشبه بالثكنات العسكرية، واستخدام العنف ومختلف وسائل الترهيب لمن يعارض توجهها.

حيث سعت المليشيا الحوثي، في مسجد بيت المقدس وسط العاصمة، الى إلزام المصلين عقب كل صلاة جمعة بعمل وقفات احتجاجية، ضد مايسمونه بالعدوان، بيد أن الناس وتعبيرا عن رفض المجتمع لكافة مشاريعهم وتوجهاتهم، غادر المسجد معظم المصليين، ولم يستجب أحد للمشاركة في تلك الفعالية.

وفي جامع سعد بن ابي وقاص، دعا الخطيب الحوثي، المصلين الى ضرورة الجهاد، مؤكدا أن الجهاد فرض عين، داعيا عموم المصلين الى الدفع بابنائهم الى جبهات القتال، وهو الأمر ذاته، فى جامع الظليمى، حيث ألقى الخطيب الحوثي، خطبة تحريضة على من وصفهم بالمنافقين، في اشارة الى "المناهضين للانقلاب".

وأكد الخطيب، وفقا لمصادر خاصة لــ"العاصمة أونلاين"، أن الخطيب الحوثي، وصف المناهضين للانقلاب، بأنهم عملاء أمريكا واسرائيل، داعيا في ختام خطبته المصلين، الى ما وصفها بالتبرئ من أمريكا واسرائيل، في اشارة الى ترديد "الصرخة"، وهو الأمر الذي لاقى سخرية واستهجان من المصلين، وكذا المصليات، والذين رفضوا الاستجابة لمثل هذه الخرافات الطائفية، ودفع الخطيب لترديدها مع بضعة مصلين لم يتجاوز عددهم أصابع اليد.

ولم يكن جامع الايمان، في العاصمة، بعيدا عن هذه الممارسات الحوثية المستفزة للمصلين، حيث دعا الخطيب الى ضرورة تأدية المصلين للصرخة، بيد أن الرفض المجتمعي يتجلى في أبهى صورة في رفض ما تحاول به المليشيا من فرض طقوس طائفية على المصلين لم يعهدها اليمنيون من قبل، وذلك من خلال مغادرة جميع المصلين، ولم يبق أحد.

حيث أوضح شهود عيان، أن المصلين، أول ما رأوا أن الخطيب الذي صعد المنبر هو الخطيب الحوثي، حتى غادر معظم المصلين، ولم يتبقى عدى القليل جدا، والذين رفضوا بدورهم حضور الوقفة الاحتجاجية التي دعا لها الخطيب الحوثي، والذي دعا المصلين الى الدفع بابنائهم الى جبهات القتال، وضرورة التبرع لمن وصفهم بالمجاهدين بالمال.

ووصف المناهضين للانقلاب بـ"الخونة"، وهو الأمر الذي أثار استياء المصلين الذي حضروا خطبة الجمعة، حيث قامت المليشيا باحضار قناة المسيرة لتصوير هذه الوقفة، التي لم تلق أي تفاعل يذكر من قبل المصلين.

 
طباعة
إرسال لصديق
تعليقات:
قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع قناة سهيل الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخر الاخبار
تشكيك في أرقام "الصحة العالمية" حول الكوليرا ودعوات لمراقبة أداء المنظمات باليمن
مواضيع مرتبطة
الاعتداءات المتكررة ضد المرأة اليمنية تكشف حجم السقوط الأخلاقي والقيمي للحوثيين
"العفو الدولية" تطالب الحوثيين بالإفراج الفوري عن 10صحفيين دون "قيد أو شرط"
المختطف صالح الشني.. ضحية جديدة لمسلسل التعذيب حتى الموت في سجون الحوثي
تقرير حقوقي: 221 حالة انتهاك للحريات الإعلامية في اليمن خلال 2017
استشهاد المصور "محمد القدسي" في استهداف مليشيات الحوثي لعرض عسكري بمدينة "تعز"
الأمم المتحدة: أزمة اليمن الغذائية الأكبر
وفاة مختطف تحت التعذيب في سجون المليشيا
18 ألف مختطف ومخفي في سجون الحوثيين
وزارة الأوقاف: استمرار استهداف خطباء وأئم
رايتس رادار: اعدامات جماعية وحملة اخفاء