الثلاثاء 21 - نوفمبر - 2017 : 2 - ربيع الأول - 1439 هـ

36 مختطفاً من الأكاديميين والطلاب.. أبرياء في محاكم باطلة

الأحد 16 يوليو-تموز 2017 الساعة 09 صباحاً / سهيل نت -متابعات
عدد القراءات (487)
_ADV_TEXT

  

بعد مرور أكثر من عام على اختطافهم أقدمت مليشيا الحوثي وصالح على تقديم 36 مختطفاً من الأكاديميين والطلاب للمحكمة الجزائرية بصنعاء والتي تسيطر عليها مليشيا الحوثي منذ اجتياحها للعاصمة في 21 سبتمبر 2014 ويرأسها القاضي عبده راجح الموالي للجماعة.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن خضع المختطفون في سجون المليشيات لتعذيب وحشي متواصل أوصل أحدهما إلى الموت، وبحسب ما قاله أحد المحالين للمحكمة فإن زميله توفى أمام عينيه بينما كان معلق وبعد أن تعرض لأبشع أنواع التعذيب.

وبحسب روايات الأهالي فقد تعرض أبنائهم لصنوف التعذيب ومنها التعليق لأكثر من أسبوع وكذا الصعق بالكهرباء ونزع الأظافر والضرب بأعقاب البنادق في الضهر والبطن حتى تقيأ بعضهم الدم.

وبعد أن صعدت الجماعة خطواتها الغير قانونية وأحالتهم إلى المحاكمة، اعترض المختطفون بقاعة المحكمة على هذه المسرحيات الهزلية والمحاكمة الصادر حكمها سلفاً.

كما التزم المختطفون الصمت على مدار ثلاث جلسات واشترطوا تواجد هيئة الدفاع والتي كان الادعاء العام ومحامو المجني عليهم يقومون بالسب والطرد لمحاميي الدفاع وفي أخر جلسة اعتدي على المحامي الرضواني واختطافه بقاعة المحكمة.

إلى ذلك، أنكر المختطف الدكتور يوسف البواب، التهم الملفقة عليه جملة وتفصيلاً وكشف أنه خضع للتعذيب لعدة أشهر، وأجبرته مليشيا الحوثي على الادلاء بأقوال واعترافات غير كاذبة، بعد أن عُذب حتى فتح جرح عمليته ونزعت أظافره

كما أنكر المختطف الدكتور ناصر السلامي، التهم الملفقة عليه وكشف عن تعرضه للتعذيب بالشبح والتعليق والضرب والصعق بالكهرباء وقال خلال تواجده بقاعة المحكمة إن الفيديوهات المعروضة مقطعه وأنه ما تم نشره هو ما جبر عليه وأنه هناك كلام يثبت كذبهم قطعوه من الفيديوهات.

 

قصص انتهاكات يرويها الأهالي

شقيقة المختطف معاذ نعمان، كشفت أنها تعرضت للاحتجاز والتحقيق ليوم كامل بعد أن اقتحمت عناصر المليشيا بيتها ليومين متواليين ونهبت ممتلكاتها من أموال وذهب وأجبرتها على التوقيع على أوراق لا تعلم ما بداخلها،

وأضافت بأنها- أيضاً- أجبرت على توقيع على تنازل عن كل ممتلكاتها المنهوبة والمتلفة من قبل عناصر المليشيات.

إلى ذلك، قالت أم أحد المختطفين- رفضت الكشف عن اسمها خوفاً على حياتها- إن عناصر من مليشيا الحوثي داهموا منزلها وفتشوه تفتيشاً دقيقاً ولم يكن في البيت إلا هي وبناتها وصادروا التلفونات بعد أن اختطفوا زوجها في ليلة عيد الأضحى من العام الماضي.

من جهتها، قالت أم المختطف محمد الشيبري، إن ابنها اختطف بداية العام 2015وتحاكمه المليشيات على وقائع كاذبه حدثة في نهاية العام 2017م.

أما أم عزام، فقد كشف أنهم اختطفوا ابنها من محل يمن موبايل في شملان وأن ابنها طالب لم يكن له أي نشاط مما ادعته المليشيات كذبا وافتراء، ومثلها ردت علينا أم عثمان النويرة، أن ابنها برئ وأن مليشيا الانقلاب تتعمد تلفيق التهم لتبرير جريمة الاختطاف.

وعن همدان الصيفي، الذي اختطف مع خمسة من إخوانه وثلاثة عمال كانوا عائدين من عمله تقول قريبته إن همدان، لم يكن له ارتباط بأي جهة أو حزب، أما أم المختطف نبيل فقد استقبلتنا بالدموع التي لا تعرف التوقف وهي تتضرع إلى الله بكل ضعفها وقهرها وتتمني أن تفطر في بأول ايام رمضان مع ابنيها نبيل واحمد الذي غيبتهم عنها سجون الحوثي والمخلوع.

اختتمنا لقاءاتنا بأم يوسف، والذي خضع لمحاكمة باطله اختطف في 2015ويحاكم بتهم كاذبه حدثت نهاية 2016، حيث قالت الام إن ابنها اختطف دون ذنب يذكر وتعرضت الاسرة للتهديد والمضايقات

 

تعدي المليشيات لقوانين القضاء

من جهتهم، محامو الدفاع عن المختطفين، استنكروا إقدام الحوثيين وصالح على التشهير بالمختطفين واعتبروه تعدياً لقوانين القضاء.

وقال عضو هيئة الدفاع عن المختطفين المحامي عبد المجيد صبره، إن تهجم الادعاء بصوره غير متوقعه في الجلسة الأخيرة من قبل محامو المجني عليهم، تصرف غير لائق ويجب أن لا يمر دون عقاب، وقال &تم نعتنا بألفاظ لا تليق بمهنة المحاماة ولا يجوز أن تقال في مجلس القضاء بل من باب أولى كان يجب ألا تمر دون عقاب من قبل المحكمة لكن المحكمة تجاهلت حتى طلبنا إثبات تلك الألفاظ في محضر الجلسة ومنها وصفنا بالمرتزقة والعملاء.

وأضاف صبرة بأن محامي الادعاء لم يكتفوا بالتهجم بل قاموا بالتحريض على هيئة الدفاع في قنواتهم الإعلامية خصوصاً المحامي عبد الوهاب الخيل، الذي تهجم على المختطفين ومحامي الدفاع بقاعة المحكمة بشكل لا يليق بمحامي.

وأكد صبرة تحيز الإعلام التابع لمليشيا الحوثي والمخلوع الواضح حيث أظهر المتهم كمجرم وهذا يخالف القانون ونحن كهيئة دفاع طالبنا بعدم نشر المحاكمة كونها متحيزة وبعيدة عن العدالة ولكن دون جدوى وكان آخر انتهاك إعلامهم للعدالة فلم "الوجه الآخر" والذي نشرة قناة المسيرة التابعة لمليشيا الحوثي تحت مسمى فلم أمني وتحت سمع وبصر المحكمة وهذا يؤثر أيضا على حياد واستقلال القضاء.

وأوضح صبرة اعتراضه على عدم النشر قبل النتيجة للحكم معتبر أن المحكمة لم تنضبط بمهنية النشر وفقا لأصول وضوابط النشر المنصوص عليها في قانون الصحافة ولائحته التنفيذية ووفقاً لميثاق الشرف الصحفي حيث أن ما يقوم به يعد جريمة معاقب عليها فهو يضلل الرأي العام لمصلحة طرف سياسي ويقوم بتشويه الحقائق وينقل وقائع الجلسات بصوره مخالفه لما يتم فيها كل ذلك يشكل اعتداء على حق المتهمين في أصل البراءة فهو يصورهم بأنهم مدانين.

وأكد المحامي صبرة، أن نص الدستور اليمني لا يحوز توقيف أي شخص لدى جهات الضبط سوى أربعه وعشرين ساعه فقط وبعدها يجب عليها إحالته للنيابة إن كان متهما بقضيه جنائية أو الافراج عنه ويعتبر بقائه لديها بعد ال24 ساعه احتجاز خارج إطار القانون.

 

وقال صبرة، إن ذلك الاحتجاز جريمة حجز حريه وفي هذه الحالة يكون من واجب النيابة أولا عدم التحقيق مع أي شخص يحال إليها بعد هذه الفترة فما بالك بأشخاص تم حبسهم لمدد تتراوح بين العام والعام والنصف مع حصول إخفاء قسري للكثير منهم ومنع من الزيارة فضلا عن ما تعرضوا له من تعذيب وإذا لم تتصدى النيابة لهذه المخالفات فإن ذلك يقع على عاتق المحكمة.

وأضاف بأن هيئة الادعاء بشقيه العام والخاص هم لا يقلوا جرماً عن أجهزه سلطه القمع البوليسي وهم يعرفون جيدا أن المتهمين أبرياء وأن التهم المنسوبة إليهم تم تلفيقها وفبركتها عليهم وأن إخراج قرار الاتهام إخراج هزيل ليس له ما يبرره سوى الحقد الطائفي الممنهج.

 

وعن التهم المنسوبة للمختطفين قال الخديري إن التهم للمختطفين، جاءت بعد اعتقال دام 8 أشهر وإخفاء قسري لأغلبهم وهذا يعد جريمة بحد ذاته يعاقب عليها الدستور والقانون. وأيضاً جاءت من قبل سلطه القمع تحت التعذيب ولا يوجد دليل مع النيابة أو المحكمة سوى محاضر الضبط.

وأكد أن المحاكمة ماهي الا شرعنه لتلك الانتهاكات التي ارتكبت بحق المختطفين المحالين للمحاكمة ولا يمكن أن يؤمل من تلك خيرا.

 

محاكمة جماعية بتهم ملفقة

المليشيات تعمدت محاكمة الـ 36 محاكمة جماعية بتهم ملفقة موحدة كما رصدت وقائع الاختطاف كاملة وأكدت تلك الوقائع أن أغلب المختطفين يحاكمون بتهم حدثت بعد اختطافهم بأشهر.

وتستمر المليشيات بالتلفيق والتمرير لجرائمها تحت ستار المحكمة الجزائية الخاضعة لسيطرتها منذ اقتحام العاصمة صنعاء في الـــ 21من سبتمبر 2014م.

 

ويأتي هذا الانتهاك الصارخ الذي أقدمت عليه مليشيا الانقلاب مؤخراً، ضمن مسلسل الانتهاك الذي طال المواطنين في جميع المحافظات اليمنية الخاضعة لسيطرة الانقلابيين وبالأخص العاصمة صنعاء منذ اجتياحها 21 سبتمبر 2014م .

واعتبر مراقبون وخبراء قانون أن هذه الخطوة وسابقاتها تعتبر انتهاك خطير للقانون والسلطة القضائية التي سخرتها المليشيات لتمرير أهدفها الانقلابية وجعلت منها وسيلة لقمع وترهيب المواطنين الأمنين، حيث أن جميع المحالين للمحاكمة الانقلابية اختطفوا من أماكن دراستهم وبيوتهم ومقار أعمالهم.

كما تأتي هذه سعياً من المليشيا المتمردة لتبرير قتل الأبرياء، متعدية حرمة التشريع والقوانين في سبيل اشباع رغبة الانتقام ممن لا يساندون الانقلاب على الدولة والشرعية في اليمن.

*صنعاء اليوم (نشرة الكترونية صادرة عن المركز الإعلامي للثورة)

طباعة
إرسال لصديق
تعليقات:
قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع قناة سهيل الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخر الاخبار
الحوثي يحتجز في المحويت "فريقي" الهلال والصليب الأحمر ويمنعهما من توزيع معونات
مواضيع مرتبطة
نشطاء يطلقون تظاهرة إلكترونية للتضامن مع 36 مختطف يتعرضون للمحاكمة في سجون الحوثي
صحفيون يمنيون يطالبون بإطلاق زملاءهم المختطفين في سجون الحوثيين وقوات صالح
قيادي حوثي يقود حملة عسكرية يعدم مدنياً أمام أسرته في مديرية الرجم بمحافظة المحويت
بن دغر: سلمنا الصليب الأحمر كشوفات بأسماء المختطفين لدى مليشيا الحوثي
الضالع.. مسلحو الحوثي وصالح يعدمون شقيقين في دمت أمام الأهالي
وزير حقوق الإنسان: الحكومة تتحرك لطرح قض
نقابة الصحفيين تحمل الحوثيين مسئولية تدهو
قناة سهيل تدين فتوى تكفير وإهدار دم الفن
وزارة حقوق الانسان تدين تفجير المليشيا شا
نقابة الصحفيين من جنيف: اليمن شهدت مذبحة