آخر الاخبار

الرئيسيةكتابات عبدالرزاق قاسمرمضان حركة تغيير

عبدالرزاق قاسم
عبدالرزاق قاسم
عدد المشاهدات : 1,264   
رمضان حركة تغيير

رمضان حركة تغيير بالغة الأهمية تشمل المستويات البيلوجية والاجتماعية والقيمية، وهو أكثر من فرصة نجاة، لا مستفيد منها إلا هذه الأرواح المتعبة التي نكذب إن قلنا إنها في غنى عنه، أو أنها لا تحتاج الاستثمار في روحانية لياليه وصفاء أيامه، وأكبر خطأ قد يقترفه الإنسان بحق نفسه أن يترك فرصة ثمينة كهذه تذهب من قبضة يديه دون الاستفادة منها.

تكون الروح قد فقدت القدرة على إنعاش نفسها وقد أصابها من التثاقل والإحباط والتعب ما لا يقدر شيء على إصلاحه، ومن ثم إعادتها إلى مسارها السليم الذي ينبغي أن تكون ملتزمة به، والسمو الذي يجب أن تكون عليه في الحياة التي تسعى لجرنا إلى القاع، ونتصارع معها على كل ما فيها، بما في ذلك ما تظهره أمامنا مسالما وديعا، وما إن نقترب منه خطوة حتى نكتشف الخديعة وأنه لا يختلف عما سواه في شيء.

نظل نركض إلى أن نستفرغ طاقتنا وقدرتنا على مواصلة المشوار، حالنا كالطفل الذي يشقى طيلة النهار فحياتنا ما تزال حقيقة هي نفسها الحياة التي يعيشها ذلك الطفل الذي لا يعرف لماذا يرهق نفسه، الجديد هذه المرة هو توسع قطر الدائرة التي نركض بداخلها، فيأتي رمضان في التوقيت المناسب ليهدهد أرواحنا بعد عام كامل من التعب والإرهاق.

يأتي في اللحظة التي نكون فيها على شفا الانهيار الكامل، ونحتاج لما يعيد صياغتنا ومدنا بما يلزم من الطاقة لمواجهة كل هذه المتاعب، والطاقة هنا ليست إلا تلك المعاني والتصورات لحقيقة الوجود وقد تبلورت إلى قيم ومبادئ، يتكفل هذا الشهر كفرصة سنوية بإعادة إحياءها من جديد، بعد أن تستعصي على كل الحلول والمعالجات.

مبارك علينا الشهر، وكل عام والجميع بخير.