الخميس 20 - فبراير - 2020 : 26 - جمادي الثاني - 1441 هـ
نبيل سبيع
طباعة المقال طباعة المقالRSS Feed مقالاتنبيل سبيعالحوثي وخامنئي
المولد النبوي كمناسبة للجباية
المولد النبوي كمناسبة للجباية
عن الشهيد القشيبي
عن الشهيد القشيبيمضيق باب زينببحاح في مواجهة هاديهذا التعذيب لكم وليس عليكم!هادي في أول خطاب موجه للشعب بعد الانقلابنظرية المعاناة والصِّيَاحهذه الإعتقالات لكم وليست عليكم!
صفقة القرن أم صفاقة القرن؟!

بقلم/ نبيل سبيع
نشر منذ: أسبوعين و يوم واحد و 4 ساعات
الأربعاء 05 فبراير-شباط 2020 05:33 م

القرار الذي لم يجرؤ رئيس أمريكي على اتخاذه، في ما يتعلق بفلسطين أو ما يسمى بالصراع العربي الإسرائيلي (وهو ملف القدس)، اتخذه أكثر رئيس أمريكي مشهور بالجنون والتهور والقرارات غير الرشيدة والتصرفات الحمقاء في تاريخ الولايات المتحدة!
إنه قرارٌ صفيق بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.. ووقح جداً.
ترامب، الرئيس الأمريكي الأكثر إثارةً للجدل حول أهليته لحكم أكبر وأقوى بلدان الأرض قاطبةً منذ حملته الانتخابية أي ما قبل توليه الرئاسة، حصد بأريحية تصويتاً تاريخياً على عزله من الرئاسة من قبل مجلس النواب قبل انتهاء ولايته الأولى.
ويعد ترامب رابع رئيس أمريكي يتم التصويت على إحالته للمحاكمة تمهيداً لعزله بعد جونسون ونكسون وكلينتون، ويبقى بينهم جميعاً الأشدّ جرماً.
وإذا كانت أهلية ترامب في الاستمرار بقيادة وقرار أمريكا باتت محل شك ومحل نزاع، فكيف يعطي نفسه حق وأهلية اتخاذ قرار بحجم تسليم القدس كلها لإسرائيل؟!
ما من إجابة على هذا سوى العنجهية.
ما من إجابة على هذا سوى الصفاقة.


* من صفحة الكاتب في الفيسبوك

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الدكتور/ محمد جميح
فهل أنتم منتهون؟
الدكتور/ محمد جميح
مقالات
جمال أنعمهي حرب مفتوحة
جمال أنعم
الدكتور/ياسين سعيد نعمانثورة فبراير.. ومشاريع الغلبة
الدكتور/ياسين سعيد نعمان
الدكتور/محمد جميحوساطة البخيتي
الدكتور/محمد جميح
الدكتور/أحمد عبيد بن دغرفي سبيل الحرية.. أبطال نهم فخرنا
الدكتور/أحمد عبيد بن دغر
الـمـزيـد