آخر الاخبار

الرئيسيةكتابات عدنان العدينيحل المسألة العسكرية أولا

عدنان العديني
عدنان العديني
عدد المشاهدات : 379   
حل المسألة العسكرية أولا

هل كان بإمكان "كامالا هاريس" نائبة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، وهي أمريكية من أصول سوداء وآسيوية، هل كان بإمكانها ورئيسها أن يصلا لرأس هرم الدولة.

وإزاحة شخص معتوه مثل "ترامب"، لولا أن مؤسسات الدولة العليا تعمل حارسة للشعب، وضامنة لإرادته من أي اعتداء محتمل من حاكم مجنون، قد يختزل السلطة في شخصه؟
ماذا لو كانت القوة المسلحة تخضع للرفيق "ترامب"، هل كان بإمكان هذه اللحظة أن ترى النور؟
الانتصار الحقيقي هو إخضاع القوة العسكرية للإرادة الشعبية، ومن ثم حراستها لها، لا تابعة للإرادة، التي تصدر عن الرئيس أو القائد أو الزعيم.
فلولا حماية العملية الانتخابية بهذا السياج، ما استطاعت أن تصل إلى هذا الحد من جعل التداول للسلطة بهذا اليسر ودون دماء، وأكثر كلفة هي دموع المهزوم مع ضمانة كل حقوقه.
يذكرني هذا الحدث بالأزمة التي نتجت عن انتخابات 1993م، بين المؤتمر الشعبي العام والحزب الاشتراكي اليمني، وكيف أن بقاء السلاح في يد الحزبين قاد البلاد إلى الحرب؟
العملية السياسية التي تجري قبل إنهاء الانقسام العسكري تنتهي بحرب.
كم عدد المرات التي ذهبنا إلى العمل السياسي وما زال السلاح في أيدي كثيرة، غير يد الدولة، وينتهي المشهد الذي يبدأ بالاتفاقات بحروب مدمرة؟
كما حدث أيضا مع الحوثي، الذي خاض الحوار مع الكل، فيما سلاحه ما زال طليقا، ثم انتهينا بحرب.
كم نحتاج من الدروس لندرك أن الذهاب لأي شكل من أشكال العمل السياسي، دون أن نحل المسألة العسكرية، فإننا نضع أقدامنا في طريق الحرب، وأن طريق السلام يبدأ بإخراج السلاح من ساحة التنافس السياسي؟
مبارك للبشرية هذا الإنجاز الملهم لكل الذين يودون لبلدانهم الاستقرار والسلام.