الخميس 12 - ديسمبر - 2019 : 15 - ربيع الثاني - 1441 هـ
الدكتور/ياسر الزعاترة
طباعة المقال طباعة المقالRSS Feed مقالاتالدكتور/ياسر الزعاترةنصر الله إذ يعد بنصر جديد في اليمناليمن حيث يوجعنا التخاذل ويقهرنا العدوان
الحوثي يتخبط وسحر إيران ينقلب عليها

بقلم/ الدكتور/ياسر الزعاترة
نشر منذ: 4 سنوات و 9 أشهر و 11 يوماً
الأحد 01 مارس - آذار 2015 12:37 م


لا ينبغي الحديث في الشأن اليمني بعد سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء دون التأكيد مقدما على أننا إزاء قوة تابعة لوكيل خارجي، وما كان لها أن تتخذ أية خطوة سياسية أو عسكرية من دون مشورته، فهو الذي يدرِّب ويموِّل ويوجِّه.

 

تحريك الحوثيين من صعدة إلى عمران وصولا إلى صنعاء لم يكن سوى جزءٍ لا يتجزأ من مساعي الوكيل الإيراني لمساومة السعودية ودول الخليج على الشأن السوري الذي يحرك عمليا عقل المحافظين في طهران، والذين يرون أن مصير مشروعهم مرتبط بمصيره، أعني مصير بشار الأسد في دمشق.

 

ولمّا لم تنجح المساومة بعد اجتياح عمران، جاء احتلال صنعاء، وبعد ذلك المساومات التالية، لكن غرور القوة والعمى والغطرسة لم يسمحوا للولي الفقيه في طهران برؤية المشهد على حقيقته، ممثلا في أن اليمن سيبقى أكبر بكثير من عبدالملك الحوثي وعصابته، حتى لو نصَّبه أحد أبواق طهران سيدا على الجزيرة العربية، وسيدا على باب المندب.

 

اليوم، وبعد خروج الرئيس هادي إلى عدن رغم أنف قطاع الطرق الذين لم يجدوا في تبرير خيبتهم غير القول إنه لم يكن تحت الإقامة الجبرية أصلا (قالوا في البداية إنها مؤامرة أجنبية)، هو الذي خرج من صنعاء متخفيا، ومستقلا سيارة أجرة كما قال أحد مساعديه... اليوم تتعمق أزمة «ولي الولي الفقيه على اليمن»، لاسيَّما بعد أن أعلن هادي عدوله عن الاستقالة، بل عزمه على تشكيل حكومة أخرى تباشر عملها من عدن، فيما رد الحوثيون على رفض الحكومة المستقيلة تنفيذ أوامرهم بتسيير الأعمال بإحالتهم على المدعي العام، واعتبار هادي «مطلوبا للعدالة»؛ لكأن ذلك سيحل الأزمة!!

 

ليس هادي من النوع الذي يعوّل عليه، وهو أصلا لم يكن على قدر المسؤولية، بل سجَّل الكثير من التواطؤ مع الحوثيين لاعتبارات مصلحية وشخصية، وربما لاعتبارات الخوف، لكنه اليوم ملاذ ما؛ يمكن التعويل عليه لبعض الوقت في إرباك المشهد، وحشر الحوثيين في الزاوية.

 

والذي يبدو أنه حتى نموذج حزب الله الذي كان مطلوبا في البداية ثم جرى تجاوزه بعد ذلك في سياق من مزيد من التورط لم يعد قابلا للتطبيق في اليمن، فهنا ليس ثمة ذريعة اسمها المقاومة والممانعة يمكن استخدامها لحكم البلد بقوة السلاح، بل تتبدى الفضيحة أكثر بتواطؤ عملي من قبل الأميركان معهم (تغير الموقف قليلا خلال الأيام الماضية بسبب تعنت إيران في مفاوضات النووي). ففي حين يعرض بشار نفسه على الأميركان كعربة متقدمة في حرب ما يسمى الإرهاب، يعرض الحوثيون أنفسهم بذات الصيغة أيضا، بل يصل الحال بحسن نصر الله نفسه أن يكرر هذا العرض، وهذه المرة موجها الكلام لدول الخليج وللعالم، بأن الحوثي هو من سيواجه تنظيم القاعدة، متجاهلا أن ما منح التنظيم دفقة حياة جديدة هو سلوكهم المتغطرس واحتلالهم للبلد.

 

ليست عدن وحدها التي لا تخضع للحوثيين ويلجأ إليها هادي، فهناك محافظات أخرى ليست تحت سيطرتهم، وهي أكبر من المساحة التي يسيطرون عليها، وفيها قوى وقبائل حملت السلاح وجاهزة للمواجهة.

 

والخلاصة التي نحن بصددها هي أن ثمة نزيفا جديدا قد انفتح على إيران، وانقلب السحر على الساحر، فبينما أرادت اليمن محطة لإنقاذ بشار، وفرض الشروط على الوضع الخليجي والعربي، تجد نفسها اليوم أمام نزيف جديد، إذ عليها أن تموِّل الحوثيين في بلد مدمّر، هي التي تعاني موازنتها من بؤس غير مسبوق، ويصرخ روحاني من خزينته الفارغة.


ليس ثمة حل يلوح في الأفق للأزمة اليمنية، لكن المؤكد أن برنامج السيطرة عليه، وعلى باب المندب قد وصل الجدار المسدود، وعلى طهران أن تعود إلى رشدها وتبحث عن تسوية إقليمية تمنحها حصتها الطبيعية في المنطقة، بعيدا عن روحية التمدد والهيمنة، وأحلام استمرار السيطرة على 4 عواصم عربية، والعمل على التهام المزيد، فهذه المنطقة وهذه الأمة لم تكن لقمة سائغة في فم أحد في يوم من الأيام، وهذه ليست أول غزوة تواجهها، وما جرى للأميركان في العراق شاهد قريب.

 

*العرب القطرية.