آخر الاخبار

الرئيسيةكتابات الدكتور/ياسين سعيد نعمانانكسار الزخم

الدكتور/ياسين سعيد نعمان
الدكتور/ياسين سعيد نعمان
عدد المشاهدات : 174   
انكسار الزخم

تعرضت المليشيات الحوثية مؤخراً لخسائر سياسية كبيرة بعد أن اعتقدت أنها أخذت تحصد مواقف دولية ناعمة ستمكنها من توظيفها لتسويق خياراتها العسكرية في مواجهة الجهود الدولية والإقليمية للحل السلمي.

كان قرار الإدارة الأمريكية الجديدة برفعها من قائمة الإرهاب قد سجل مؤشراً على هذا الطريق، لم تستطع الجماعة أن تقرأه على نحو صحيح. فعلى عكس ما توقعته الإدارة الأمريكية من أن قرار الرفع سيؤدي إلى نوع من التهدئة، ويجعل لكلمتها قدراً من المكانة لديهم وعربون تفاهم، قاموا بتكثيف الهجوم على مأرب على نحو غير مسبوق، وفسروا القرار على غير دوافعه، وقام وكلاء إيران في الإقليم بإطلاق تصريحات مفادها أن معركة مأرب مصيرية! ولم يفسر أي منهم ماذا يعنيه بـ"مصيرية".

لقد بات واضحاً "لمن كان قلب أو ألقى السمع" بأن معركة مأرب هي معركة إيران في المقام الأول، معركتها التي تفوق معاركها الإقليمية الأخرى، حيث تتوسط مأرب منطقة ذات أهمية إستراتيجية هي خاصرة الجزيرة العربية بما فيها من ثروات حاضرة ومستقبلية، وما تمثله من أهمية جيو سياسية، وما الحوثيون في هذه المغامرة سوى مخلب في ذراعها التي تقرر متى تحارب ومتى تتوقف وفقاً لمصالحها الأكبر والأهم.

لم يكن الحوثيون في وضع مريح بسبب هذا الاستقطاب الذي أخذ ينمو بين ظهرانيهم بعد القرار الأمريكي وما ترتب عليه من استجابة داخلية جزئية من ناحية، وموقف إيران الرافض الذي عبر عنه "إيرلو" بتصريحات نارية تجاه الرخاوة التي تملكت البعض من قيادات الجماعة على حد زعمه من ناحية أخرى.

في تلك الأثناء كان الخطاب الأمريكي الإيجابي نسبياً بشأن مفاوضات الاتفاق النووي في "فيينا" مع إيران قد مهد لتحرك دبلوماسي لكل من المبعوث الأمريكي والمبعوث الأممي لمناقشة الخطوط العريضة لخطة السلام، وكان لا بد أن تكون إيران محطة وسيطة لتأكيد حضورها في معادلة الحل كناصح، لكنها لم تقبل بأقل من أن تعامل كصاحب مصلحة، وهو أمر أفصح عنه المسئولون الإيرانيون، مما يعني أن معركة مأرب، في نظرهم، حققت المرحلة الأولى من أهدافها لتبقى بعد ذلك ورقة مساومة تديرها إيران.

المجتمع الدولي، الذي ظل، عند الحديث عن التدخل الإيراني في اليمن، يطلب دليلا على ذلك، بات الآن متأكد تماماً أن الحوثي لا يستطيع أن يصنع سلاماً بدون موافقة إيران، باعتبارها صاحبة المصلحة التي تقرر استمرار الحرب أو السلام.

كانت هذه هي النقطة التي كسر عندها الزخم الحوثي ليعرف العالم أنها مجموعة مغامرة تعيش على سفك دماء اليمنيين، وتتسكع داخل خرافة "انتزاع اليمن من يد أبنائه"، ومحاصرة داخل ميراث من الوهم، أخذت أوضاره تنثال على رأسها في مشهد لا يمكن قراءته إلا بأنه مؤشر على السقوط.

رفض السلام، ومواصلة سفك دماء اليمنيين، وإنهاكهم، هي الوسائل التي تعتقد هذه الجماعة أنها تبقيهم في المشهد وفقاً للمقاربة التي تجعل من تدهور الظروف الإنسانية دافعاً لحل يضعون فيه شروطهم على طاولة لا تتسع لغيرها.

في مسار معاكس لما يفكرون فيه، يمكننا قراءة ما ورد على لسان المبعوث الأممي في مؤتمره الصحفي في صنعاء مؤخراً، ومعه الخيبة التي عبرت عنها الخارجية الأمريكية، والتي كانت قد تحمست لرفعهم من قائمة الإرهاب، تجاه رفض الجماعة لخطة السلام، وأخيراً الإشارات القوية لوزيرة خارجية السويد في مسقط مؤخراً والتي أوصلت للجماعة رسالة واضحة بشأن وقف الحرب.

ولا بد من النظر بجدية إلى زيارة الوفد العماني إلى صنعاء يومنا هذا، وما يعينه ذلك من انحسار لزخم كان فيه الحوثي مثار نقع لخيل إيران في بقعة من الأرض لم يصح أهلها بعد على صوت الإنذارات المتكررة بأن لا مكان لهم تحت الشمس إلا كصناع للقرار المنظم لحياتهم.