آخر الاخبار

الرئيسيةكتابات محمد أحمد بالطيفأساس المعضلة اليمنية

محمد أحمد بالطيف
محمد أحمد بالطيف
عدد المشاهدات : 200   
أساس المعضلة اليمنية

أما بعد: الذي أوصل اليمن إلى ما وصلت إليه اليوم، هو عدم استعداد أي طرف لتقبل الأطراف الأخرى كشركاء وأصحاب حق، خصوصاً فيما يتعلق بالوصول إلى سدة الحكم، والسيطرة على مفاصل القوة في الدولة.

هذا هو صلب الموضوع، وأصل المشكلة.

الحاصل اليوم أنه لا يزال كل طرف يحس بأن هناك إمكانية في أن يتفرد هو بالحكم، دون حاجته للشراكة مع غيره، وهذه الشهوة القاتلة مستبدة بالجميع تقريباً دون استثناء.

وهذا سبب الداء، الذي نعاني منه اليوم.

قد تكون بعض الأطراف أقل شراهة وأكثر وعياً من غيرها تجاه خطورة هذا المسلك، إلا أنها تخاف وتخشى من أن تتعرض للإقصاء والتهميش فيما لو تقاعست هي وانتصر غيرها عسكرياً، لذلك تجد نفسها مرغمة على سلوك المسلك العام في المنافسة العنيفة لإثبات حقها في ظل عالم لا يحترم إلا القوي.

وهذا أساس المعضلة.

قد لا يكون الحوثي قوياً، كما يظن البعض، لكن مصدر قوته تكمن في تشاكس القوى المناوئة له وعدم ثقتها في المستقبل فيما لو انتهى الحوثي ووجدت نفسها أمام استحقاق الحكم وتبعاته، وكيف سيكون موقعها ومكانها، وهل ستنال ما تستحقه؟

وهذا تحدي المستقبل أمام القوى الوطنية اليوم.

المطلوب:

ما لم يتفق اليمانيون فيما بينهم على حل معضلة التداول السلمي للسلطة، سنظل في دوامة من العنف والعنف المضاد، لا أول لها ولا آخر، حتى لو انتصر أحد الأطراف على بقية الشركاء وبسط نفوذه، إلا أن البلد ستظل تعاني ولن تستقر، ولن تهدأ.

وما فائدة بلد لا تهدأ ولا تستقر، ولا يشعر فيها المواطن بالرفاهية، ولا العيش الكريم؟!