الجمعة 24 - مايو - 2019 : 20 - رمضان - 1440 هـ
احمد عبدالملك المقرمي
طباعة المقال طباعة المقالRSS Feed مقالاتاحمد عبدالملك المقرميالحديدة .. المتباكون عليها يخذلونها !عجز الفعل و نزق اللسانالهوية حصن الشعوبإلى الجيش في "جبل هان"عدن أيقونة الثورةميناء المجهود الحربي!!انشر بقدر حبك لتعز !إنتفاشة تنكمش
ثورة فبراير لم تأت عبثاً ولا بطراً

بقلم/ احمد عبدالملك المقرمي
نشر منذ: 3 أشهر و 9 أيام
الثلاثاء 12 فبراير-شباط 2019 04:26 م

 ثورة لم تبزغ فجأة، و لم تنبثق من الصفر، و لا جاءات بلا مقدمات أو إرهاصات، و إنما جاءت لأسباب توافرت، و عوامل تضافرت، و الشيئ الوحيد الذي كان مفاجئا للجميع هو ذلك الخروج الشعبي المنقطع النظير، مما يعني أن الشعب بكل فئاته و مستوياته كان مهيئا لها.
 
  لا تريد هذه السطور أن تحشد مبررات و عوامل اندلاع الثورة، غير أنها لا يمكن أن تعرض عنها صفحا أيضا و بسكل كلي. و إن مما يمكن الإشارة إليه بصورة سريعة القول أن مسار العملية الديمقراطية التي ولدت مشوهة منذ بداية التجربة، كانت في كل عملية انتخابية تزداد تراجعا و تدهورا، حتى وصل بها الأمر إلى تأجيل إجرائها عن موعدها، و اتجهت السلطة حينها فوق تأجيلها انتخابات مجلس النواب؛ اتجهت إلى فرض تعديلات دستورية تصادر فيها الحاضر و تؤمم المستقبل، و تؤسس لمشروع التوريث الذي كان قد سبق الإعداد له من فترة سابقة، بحيث جرى من أجله فرض تغييرات واسعة في صلب و مفاصل المؤسسات المدنية و العسكرية و الأمنية، و تسخير كل عوامل و عناصر قوة الدولة لذلك المشروع.
 
  و لا داعي هنا للاسترسال في نبش تلك القضايا و الأخذ في تفاصيلها. أدرك تماما أن مناصري مشروع التوريث هم أكثر من يدرك اليوم النتائج السلبية لاندفاعهم و هرولتهم نحو الاصطفاف مع مشروع التوريث و قلع العداد، و أن إدراكهم هذا -لا أشك معه أنه - سيفرض عليهم أن يصطفوا في انحياز واضح لما فيه مصلحة اليمن و مواجهة المشروع السلالي للحوثية الكهنوتية، و هو الأمر الذي تقف في مواجهته ثورة فبراير الباسلة بكل قواها و قوتها.
 
  إن مراجعة شاملة و خالية من الأثرة و الأنانية و الرغبة في الانتقام، كما حدث - للأسف سابقا - و لو بالتحالف مع الكهنوتية الحوثية؛ إنما سيكون تكرارا لخطيئة كبرى بتحالف سبق و أن خدم الحوثية خدمة مكنتها تمكينا ما كانت تحلم به، حتى وصل بها الأمر إلى السيطرة و تملك كل أدوات و وسائل التمكين؛ فرأت معه أن لا فائدة من بقاء ذلك التحالف فغدرت به أيما غدر، بعد تسخير تام له و تجريده من كل قوة!
 
  هذه السطور لا تريد - هنا - نكأ جراح و لا مكايدة، و إنما تشير بتواضع إلى أهمية و ضرورة التقويم و المراجعة ( من الجميع )و التي تجعل مصلحة اليمن حاضرا و مستقبلا نصب عين هذه المراجعة التي تستعلي على الجراح بهدف منع مضار أخرى و من أجل ترميم جراح الصف الجمهوري؛ ليقف بكل قوته و قواه في وجه المشروع الظلامي للكهنوتية الحوثية.
 
  إن مَن منع مشروع التوريث هو الشعب اليمني، و من يسقط اليوم المشروع السلالي للكهنوتية الحوثية هو الشعب اليمني. و إن على الصف الجمهوري أن يعيد الاصطفاف و أن ينحاز صفا واحدا و في خندق واحد لاستكمال إسقاط المشروع السلالي المدمر.