الخميس 21 - نوفمبر - 2019 : 23 - ربيع الأول - 1441 هـ
محمد عيضة شبيبة
طباعة المقال طباعة المقالRSS Feed مقالاتمحمد عيضة شبيبة
من أجل الرسول، أو من أجل الرئاسة؟!
من أجل الرسول، أو من أجل الرئاسة؟!
محمد قحطان..

بقلم/ محمد عيضة شبيبة
نشر منذ: أسبوع و 6 أيام و 14 ساعة
الخميس 07 نوفمبر-تشرين الثاني 2019 11:16 ص
 


منذ أكثر من خمس سنوات لا يُعرف مكان اعتقاله! ولا يُعرف حاله، أو مصيره! ولا يستطيع أي قريب، أو بعيد زيارته.
الصليب الأحمر الدولي لا يعلم.. المنظمات الحقوقية لا تدري.. القضاء والمحاكم على ما فيها لا تعلم، ولا ملف عندها لتحكم! حتى أسرته ما زالت تبحث!
وأصبح أشهر المعتقلين السياسيين في اليمن حاله كما قيل: (لَا حيٌ فيرجىٰ، وَلَا ميت فيُنعىٰ).
هذا وهو شخصية سياسية، وصاحب مكانة اعتبارية، ورجل مدني لا علاقة له بالحرب!! فما بالك بحال الكثير من المختطفين ووضع الكثير من المعتقلين، ممن لا يعرفهم الناس ولا تدري عنهم المنظمات؟!
هكذا هي مليشيات أهل البيت!! وهكذا تتعامل مع كثير من معتقليها، مليشيا... ليس في قاموسها:
حرام..
قانون..
عيب..
عادات..
أخلاق..
إنسانية...!
ولا تستطيع أن تحاكمها إلى شيء مما سبق! ولن تجد مثل هكذا معتقلاً، ولا مثل كهذا سجناً إلا عندها، ومعها فقط ، حتى الصهاينة أنفسهم لن تجد هذا في سجونهم!!
بل لو خُيَّرَ مختطف، أو معتقل بين معتقلات الكيان الصهيوني أو الكيان الحوثي لاختار معتقلات الصهاينة وهو يضحك..!
ومع هذا الانحطاط يحتفلون بميلاد خير العباد.
حقاً... (إذا لم تستح فاصنع ما شئت).


* من صفحة الكاتب في الفيسبوك

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مقالات
الدكتور/ياسين سعيد نعماناتفاق الضرورة
الدكتور/ياسين سعيد نعمان
محمد الغابريسقوط العمائم
محمد الغابري
الـمـزيـد