آخر الاخبار

الرئيسيةكتابات سمير عطا اللهبغداد واليمن

سمير عطا الله
سمير عطا الله
عدد المشاهدات : 3,666   
بغداد واليمن


بُعيد سقوط الشاه، خُيِّل إلى السذج من أمثالي، أن مرحلة جديدة سوف تبدأ بين إيران والعرب، قائمة على المصالحة بين الحضارات، كما حدث في سائر الأمم المتقدّمة، التي عزلت تاريخ الحروب والصدام والصراع والأزمان الإمبراطورية العاتية، لتبدأ زمنًا متحضرًا قائمًا على التحاور والتجاور والتعاون نحو حال بشرية أفضل لجميع الشعوب.


هناك مقاربتان للتاريخ، واحدة قوامها التذكير الدائم بالحروب، وتمجيد الهزائم والانتصارات، وتعلية الثارات والانتقام، على قواعد التعايش. والمقاربة الأخرى هي استخلاص الدروس من القرون المتحجّرة التي علامتها الدائمة الدماء والخسائر والقهقرة. والثانية تتطلب قبل كل شيء، إلغاء عنصر الغطرسة وترك التراب يغطي ما هو تحت التراب. لذلك، كانت سمعة «عرش الطاووس الشاهنشاهي منفرة» في جميع القلوب. وعندما قامت الحرب العراقية - الإيرانية، شعرت بأسى داخلي من إحياء نغمات الفرس والعرب والقادسية. فقد كان ذلك يعني العودة قرونًا إلى الوراء في منطقة مكتظّة ببراكين الماضي والرماد غير القابل للانطفاء.


آسفني فيما بعد أن أرى نبرة الازدراء التاريخي خارجة من طهران على نحو شديد الإهانة. والكلام الرسمي الذي ردده المسؤولون الإيرانيون في الأيام الماضية، قد يكون فيه شيء من صحة الماضي، لكن فيه الكثير من تحقير الحاضر وتظليم المستقبل. لم نكن في حاجة إلى تصريح مستشار الرئيس روحاني ليقول لنا إن بغداد هي عاصمة الإمبراطورية الفارسية الجديدة. رحم الله الدكتور طه حسين، الذي كان يكتب قبل 90 عامًا، أن الفرس لن ينسوا أمرين: الأول، أن بغداد كانت عاصمتهم. وأما الأمر الثاني، وكأنه يكتب في صحيفة صادرة هذا الصباح، فإنهم لم ينسوا أنهم طردوا الحبشة من اليمن. وإذ نتأمل سلوك الحوثيين في صنعاء، تجدر بنا العودة، ولو مرغمين، إلى كتابات طه حسين، الذي كان يعتبر أن ما هو أسوأ من الهيمنة الفارسية، أولئك الشعوبيّون الذين خلّفهم الفرس وراءهم وراحوا يدسون الخلائط الفكرية والسياسية، ويدسون السم في العسل. يقول طه حسين: «الحق أن الموالي أنطقوا العرب بكثير من نثر الكلام وشعره، فيه مدح الفرس وثناء علمهم وتقرب منهم». ومن يتذكَّر بعض القصائد التي غنّاها محمد عبد الوهاب، يتذكر كيف أن الفرس لهم الأسبقية، أو التفوق، على نسب العرب.

كل هذه الأدبيات كانت قد نُسيَت في مرحلة ما، وكادت الجروح التاريخية تلتئم بين الشعبين المتجاورين اللذين يُفترض أن يجمع بينهما دين واحد يتجاوز العصبة العرقية وذاكرة الجحافل الإمبراطورية. وعندما أقام الشاه احتفالات بـ«برسيبوليس» المثيرة للاشمئزاز بكل معانيه، ظنَّت العرب أن الذين أطاحوا به سوف يكون لهم منطق آخر. غير أن تصريحات الرسميين الإيرانيين حيال العرب وبلدانهم وكراماتهم وشعوبهم، تبدو أكثر إهانة وغطرسة وعسفًا من جميع مظاهر «برسيبوليس».


المشكلة ليست في أن تفاخر إيران بتاريخها القديم أو الحديث، فالتراث حق لجميع الأمم، والتاريخ ليس وجهة نظر، بل حقائق لا تمحى. إنما المشكل في أن تُعلن طهران أنها تريد وتحقق إحياء زمن الهيمنة والازدراء، بينما هي تعيد رسم حدود المنطقة، وفقًا للذاكرة الإمبراطورية والخطوط الساسانية والمفهوم التسلّطي، أو العنصري للفوارق بين الشعوب.


المؤسف أن أكثر حضارتين قابلتين للالتقاء والانصهار، قد لا تكفان عن الصدام القاتل. والأكثر وضوحًا دائمًا بهذا الصراع العبثي، هو الغطرسة الإيرانية التي تحمل مرة طابع الشاه، ومرة طابع الثورة عليه.