آخر الاخبار

الرئيسيةكتابات يسلم البابكريشبوة والثأر

يسلم البابكري
يسلم البابكري
عدد المشاهدات : 256   
شبوة والثأر

ابتليت محافظة شبوة بالثأرات والصراعات، وهي بلوى مزمنة لن يخفف منها إلا سلطة حاسمة ومصلحين بنوايا حسنة، وشهادة لله أن هذه الصفات قد اجتمعت في الأخ الفاضل محمد صالح بن عديو.

سخر وقته ومجلسه يصلح بين الناس ويدعو المتخاصمين إلى منزله ويمكثون فيه أياما حتى يصلوا إلى حلول، والمتعنت مكانه السجن، وإن حصل اشتباك حرك حملة أوقفته، فاجتمع فيه روح المصلح المخلص وقوة الدولة.

وكان يضع كل ثقله الشخصي وقبول الناس له، فاستطاع بتوفيق الله أن يصون الناس من الصراعات ويحقن الدماء بما استطاع، وليس معنى هذا أن الصراعات انتهت، ولكنه تعامل معها بكل ما يملك ويستطيع، ولن ينكر هذا إلا من خالف ضميره أو غالط نفسه.

السلطة اليوم عليها مسؤولية كبيرة تجاه ما تعيشه شبوة من صراعات واقتتال بين أبنائها.