آخر الاخبار

الرئيسيةكتابات مراسيل عبدالحافظ الصمديرسالة من طفلة صحفي مختطف

مراسيل عبدالحافظ الصمدي
مراسيل عبدالحافظ الصمدي
عدد المشاهدات : 334   
رسالة من طفلة صحفي مختطف

والدي الغالي عبدالحافظ هزاع ثابت الصمدي، المعتقل منذ تاريخ 27 يوليو 2019 بالعاصمة صنعاء، إنني اشتاق إليك كثيرا وكذلك أخوتي مرسل وياسمين وأيهم وأسيل وأمي وجدتي وجدي وكل الأسرة يشتاقون إليك كثيرا، ونعد الثواني في انتظار قدومك تحمل في يديك الخبز والحقين لنعد به شفوت الإفطار، ثم نجتمع ونفطر سويا وأنت تتظاهر أنك تأكل معنا فيما أنت توزع التمر علينا وتطعمنا إلى أفواهنا أنا وإخوتي.
أبي الغالي، إنني أكتب إليك رسالتي هذه وأنت خلف قضبان المعتقل وأنا أعيش وجع الفراق والحرمان من دفء حضنك.. ماذا أقول يا أبي الغالي وكل حياتي غير إنني أنتظر عند الباب كما كنت في رمضان العام الماضي وقبل أن تعتقل لأطوق عنقك وتطوقني وتقبلني ثم بقية أخوتي.
لقد غادرتنا السعادة منذ ذلك التاريخ المشؤم، وصرنا لا نعرف إلا البؤس والحزن والخوف عليك حتى أن أجسامنا نحلت من الحزن عليك.
أبي وحبيبي الغالي والأعز من روحي، إنني وأخوتي وأمي وكل أسرتنا صرنا نخاف عليك أكثر مع سماع أخبار انتشار فيروس كورونا الفتاك، وصار خوفنا عليك أكثر من أن يصل إليك هذا الفيروس وأنت في المعتقل في بيئة غير صحية وغير آمنة.
أبي الغالي سامحني إن شاركت في رسالتي هذه إليك جهة أخرى، وهي سلطات صنعاء.
لماذا يا سلطات صنعاء لا تفكون أسر أبي وتطلقون سراحه، وقد صدر حكم قضائي ببراءته من كل التهم التي نسبت إليه ظلماُ وقهرا.. يا عقلاء "أنصار الله" تخيلوا أبنائكم يعيشون حالتنا مع أننا نسأل الله أن يجنبكم أي مكروه.. يا عقلاء "أنصار الله" فكروا بنا نحن أبناء المعتقل عبدالحافظ والبريء من كل التهم وبحكم قضائي.
فكروا بنا ونحن نعيش حزن فراق والدنا الذي يمثل لنا الضوء والماء والهواء، فكروا بنا ونحن نعيش بلا ماء وبلا هواء وبلا ضوء وبأنه لا تمر ساعة إلا ونحن نبكي ونتوجع، بالإضافة إلى وضعنا المعيشي الصعب.
يا عقلاء كيف سيكون حالكم إن علمتم أن أولادكم لا يجدون في بعض الأيام ما يأكلون أو لا يأكل الواحد منهم في اليوم سوى حبة روتي مع ماء، مثل حالنا نحن أولاد عبدالحافظ وكافتنا أطفال وأكبرهم أنا مراسيل عمري لا يتجاوز الأربعة عشر عاما.
وزاد من خوفنا وقلقنا على حياة أبي انتشار الأخبار بأن فيروس كورونا بدأ بالانتشار باليمن، فبحق هذا الشهر العظيم والكريم، وبكل عبارات الترجي أناشدكم إطلاق سراح والدي وإعادة الفرحة إلى حياتنا، ليكتب الله لكم جزيل الخير والسلام.
إلى عقلاء "أنصار الله" أناشدكم إطلاق سراح والدي.. إلى سلطات صنعاء أناشدكم إطلاق سراح والدي.. إلى قيادات "أنصار الله" أطلقوا سراح والدي، إلى ضمير الإنسانية كافة اعملوا شيء لأجل حياة وإطلاق سراح والدي عبدالحافظ.
إليكم كافة، لا تقتلونا بالإبقاء على والدي خلف قضبان المعتقل ليفترسه فيروس كورونا ويفترسنا نحن أطفاله الحزن والبؤس، مع العلم أن صحته متدهورة ويعاني من ورم في الجانب الأيسر ويحتاج إلى عملية عاجلة.
أناشدكم أطلقوا سراح أبي وكل المعتقلين، وأعيدوا إلينا الحياة، ونالوا من الله الثواب والأجر في هذا الشهر الفضيل.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

- مراسيل.. ابنة المختطف الصحفي البريء عبدالحافظ الصمدي.. صدر حكم من القضاء الخاضع لسيطرة مليشيا الحوثي بإطلاق سراحه قبل أكثر من شهر، وحتى اليوم لم يطلق سراحه.