آخر الاخبار

الرئيسيةكتابات الدكتور/أحمد عبيد بن دغرطغاة ومجرمون وانفصاليون

الدكتور/أحمد عبيد بن دغر
الدكتور/أحمد عبيد بن دغر
عدد المشاهدات : 253   
طغاة ومجرمون وانفصاليون

جريمة العند، هي امتداد للصراع بين الخير والشر في اليمن، كان الإئمة ولازالوا وسيبقون أعداء اليمن واليمنيين.

الحوثيون ليسوا سوى نسختهم الحديثة، لنسأل أنفسنا: مَن مِن الأئمة لم يكن مجرمًا في فترة حكمه؟

الجواب بقراءة تاريخ الصراع في اليمن يأتينا صاعقًا، كلهم دون استثناء مجرمون، من الهادي الرسي مرورًا بعبدالله بن حمزة، والمطهر شرف الدين، وأحمد حميد الدين، وصولًا لعبدالملك الحوثي، كلهم طغاة، ارتكبوا جرائم لا حدود لها، وكان ضحيتها أبناء اليمن.

كلما حاولت الذاكرة التاريخية لليمنيين نسيان جرائمهم وأفعالهم الشنيعة، ارتكب الأئمة المعاصرون جريمة أخرى، وللأسف تتكرر الأحداث عندنا، لتؤكد صحة المقولة التاريخية التي تقول عندما تتكرر أحداث التاريخ تكون في المرة الاولى كمأساة وفي الثانية كملهاة.

لكن التكرار في المكان نفسه يبرز طبيعة الحدث كملهاة، وإلا كيف لنا نحن أن نرتكب الخطأ نفسه في المكان نفسه، فنعرض حياة الجنود أكثر من مرة لنيران العدو.

يرتكب الحوثيون جرائمهم بمساعدة من البعض منا، إما جهلًا وتأثرًا بعمل دعائي أتقن الإئمة صناعته والقيام به منذ زمن طويل، ينطوي بالضرورة على شروحات ومقولات دينية كاذبة وعنصرية، وأخرى تاريخية، أو كلاهما معًا، ويتبعهم البعض كالعبيد للحاجة وطرد شبح الجوع، فقد أوقَف الأئمة كل إيرادات اليمن لتمويل حروبهم، وكذلك يفعل الحوثيون اليوم، فلا يبقى لليمني غير القتال إلى جانبهم ليعيش.

يدفع اليمن ثمنًا باهظا لهذه الأعمال الإجرامية الوحشية، التي يمتد أثرها لما هو أعمق وأبعد ضررًا، يدفعها خصمًا من وحدته الوطنية، وخصمًا من لحمته الاجتماعية، وخصمًا من هويته التاريخية، على الأقل في المنظور القريب من الزمن، يستشهد الأبطال في ملهاة مؤلمة، يقوم الحوثيون بالقتل، ويقومون في نفس الوقت بتدمير اليمن، في محاولة للاستيلاء على بعضه، كان الأئمة ولازالوا وسيبقون بالتربية والنشأة والثقافة حكام طغاة، مجرمون، وانفصاليون.

رحم الله شهداء العند، وكل شهداء الوطن المنكوب، والشفاء العاجل لجرحانا.