آخر الاخبار

الرئيسيةكتابات الدكتور/ياسين سعيد نعمانالإسلام يتجدد بقوة قيمه لا بنفوذ حكامه والأدعياء

الدكتور/ياسين سعيد نعمان
الدكتور/ياسين سعيد نعمان
عدد المشاهدات : 298   
الإسلام يتجدد بقوة قيمه لا بنفوذ حكامه والأدعياء

الغضب الذي يجتاح المجتمعات الإسلامية عند كل إساءة يتعرض لها النبي محمد عليه الصلاة والسلام، يجب أن لا يهمل معه البحث عن الأسباب الكامنة وراء هذا النوع من الإساءات التي تطال هذه الشخصية العظيمة والتي تسكن ضمير ووجدان مليارات المسلمين منذ الرسالة وحتى اليوم.

لا بد أن هناك دوافع وأسباب تنشأ وتتجدد على نحو دوري، يقف في صدارتها المتطرفون من المسلمين ممن لا وظيفة لهم غير إفساد علاقة الإسلام بأمم الأرض من خلال محاولتهم فرض نسختهم التي يشهرونها في وجه الإسلام نفسه، والتي لا يرون فيها الإسلام غير دين يمتشق سيفاً يقتل ويبطش بكل من يعارض نسختهم، سواءً كان مسلماً أو غير مسلم.

التطرف في الجانب الآخر مصر هو أيضاً على أن لا يرى الإسلام غير في هذه النسخة الكئيبة التي يسهل عليه تسويقها في مجتمعه بهدف خلق بيئة آمنة تحتضن تطرفه وإساءاته.

الدين جزء أساسي من شخصية أي أمة من أمم هذه الأرض، بل ومكون لا يقل أهمية عن العرق والدم والثقافة والتاريخ والأرض والقانون، والإساءة إليه أو إلى الأنبياء والرسل الذين حملوه والآلهة التي يجسدها يجرح هذه الأمة في كرامتها، والمتطرفون وحدهم من يقفز فوق هذه الحقيقة ليحولوا الأديان إلى ساحة صراع بدلاً من أن تكون ساحة للتواصل والتفاهم البشري.. جعلوا منها أيديولوجيات متناحرة تقفز فوق القيمة الإيمانية التي تشعل الروح بمعنى الإنسانية والوجود البشري فوق هذا الكوكب القابل للدمار بفعل حماقة الإنسان الذي هذبته الأديان وجعلت منه عامراً لا مدمراً وخليفة لا عابر سبيل.

قوة الدين هي فيما يحتويه من قيم إنسانية قبل الإيمانية، ولذلك حرصت الأديان أن يكون الإنسان هدفها الأول فيما يتعلق بحياته وحريته وكرامته وأمنه وأمانه، وبالنسبة للإسلام جاء في القرآن الكريم "ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر، ورزقناهم من الطيبات، وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا"، لم يقتصر التكريم أو التفصيل والرزق على المسلمين، وإنما شمل البشرية جمعاء في صيغة تتجاوز كل جدل بأفضلية جنس أو عرق أو دين. هذا هو ديننا الإسلامي الجامع الذي يحاول التطرف تقزيمه على مقاس نسختهم التي تسيء إليه وإلى هذه الأمة التي جعلها الله وسطاً لتكون شهداء على الناس.

الإسلام لديه القوة الذاتية الكامنة القادرة على الدفاع عن قيمه دون حاجة للحكام الذين نهبوا الشعوب، ولا لأولئك الذين جندوا العامة لمصالحهم ووظفوا النص لحاجتهم. ألف وأربعمائة عام والإسلام يحمي نفسه ويتجدد بقوة قيمه لا بقوة حكامه ومتنفذي أحكامه من الأدعياء، وفي حين باعه المترفون، فقد حافظ عليه الفقراء الذين وجدوا فيه ملاذهم الإنساني والإيماني في التمسك بقيم الدنيا والدين معاً في ترابط لا يكدره سوى أولئك الذين جعلوا من أنفسهم أوصياء للتوسط بين الإنسان وربه، وأعطوا لأنفسهم الحق في التوغل في ضمير الإنسان لرصد إيمانه والحكم عليه في تكرار ممل لتجارب تاريخية في محطات مختلفة دمرت العلاقات الإنسانية باسم الدين كما حدث في الأندلس وفلسطين، ودمرت معها القيم الدينية لصالح السياسة، وهكذا يحرص المتطرفون في كل الأديان وفي كل زمان ومكان على تبرئة التطرف القادم من الطرف الآخر، وكأنهم إنما وجدوا لخدمة بعضهم في مواجهة قيم التعايش والحياة المشتركة.

كل منتسب إلى دين بعينه من حقه أن يسوق دينه للناس، ولكن دون الإساءة إلى الأديان الأخرى.. ويقدم الإسلام نموذجاً لهذا الأمر في أنه لا يسيء إلى الأنبياء كما يحدث من قبل الآخرين، لكن المتطرفين الإسلاميين يجدون طرقاً أخرى للإساءة يدفعون بواسطتها الآخرين إلى الإساءة إلى الإسلام.

وفي حين يجب الانتباه إلى أن الدين ليس برنامجاً انتخابياً يمكن تسويقه من خلال تشويه برنامج الخصم، فالدين لا يمكن نشره من خلال تشويه الآخر وإنما من خلال إبراز قيمه دون التعرض بالتجريح أو التشويه للأديان الأخرى، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالعلاقة المباشرة مع الناس الذين يتعرضون للخديعة بالكلمة المنمقة دون اختبارها بالفعل. إبراز الأفضليات مسألة جدلية مكانها مراكز البحث حيث يصبح الجدل ذا معنى في إثراء المعرفة دون المبالغة في العمل على تغيير الآخر.

في محيطنا الإسلامي عمل البعض على احتكار النبي محمد، بداعي العصبية العرقية، وأرهقونا وأرهقوا الإسلام بدعاوى حقهم في الحكم، وعملوا بكل قوة على ربط سلوكهم الخاطئ بهذا الانتماء المشبوه، ولو لم نكن على ثقة بأن محمداً صاحب رسالة تتجاوز هذه الدعاوى التي تختزل الإسلام في مجموعة عرقية لتحول الموقف من مواجهة هذه الجماعة المشبوهة إلى مواجهات أخرى تعمل هذه الجماعة بكل قوة إلى جرنا إليها.

في هذه الجزئية من الحكاية الكبيرة يمكننا أن نقرأ المشهد بعناية أكبر لنعرف كيف يوظف هذا الاسم العظيم لمصالح دنيوية صغيرة لا علاقة لها بالإيمان.