آخر الاخبار

الرئيسيةكتابات عدنان العدينيولاية الكهنوت!

عدنان العديني
عدنان العديني
عدد المشاهدات : 382   
ولاية الكهنوت!

مجدداً تطل الخرافة بقرونها، تستميت في الإفصاح عن حقيقتها البشعة وتجدد الاعتراف بافتقادها كل معاني وقيم ودلالات الانتماء الوطني والولاء للتراب الذي تعيش عليه، والمجتمع الذي منحها الزاد والمأوى، ولم تعد تجد مانعاً في المجاهرة بكل ما يستفز الأرض والإنسان.

الغدير والولاية، مصطلحان خرافيان من التاريخ السحيق تستدعيهما الجماعة الحوثية على أوسع نطاق، تبثهما وتفرضهما في كل مؤسسات ومنابر المجتمع اليمني الذي تبسط سيطرتها عليه قسراً.

كل هذا القبح الرجعي والطائفي تموله الحوثية من المال العام وحقوق المواطن المنهوبة بشكل سافر لم تمارسه أسوأ السلطات الاستعمارية والغازية في التاريخ، ينفقون أموالنا على الخرافة فيما اليمني يلتحف الفقر ويكتسي الحرمان من أمواله المصادرة.

يختلقون الأسانيد ماضين في تصوير الإسلام على أنه عقد بين السماء وإحدى العائلات تمتلك الأخيرة بموجبه رقاب الناس وأملاكهم، وليس ديناً أخرج الله به العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد.

المليشيا الحوثية التي سوّقت انقلابها على الجمهورية بأنه من أجل مصالح الناس الاقتصادية تمضي اليوم في إعلان نفسها وصية على الشعب اليمني الحر الأبي انطلاقاً من اختلاقات تاريخية لا تقوم على جذر ولا أساس، وهكذا هو تاريخ الإمامة في مخاتلة اليمنيين منذ فجر تاريخها اللعين.

اليمنيون الذين مهدوا الطريق للنبي وللدين بعد أن جاءهم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم مهاجراً من قريته التي اخرجته وظل بعض أهله يفرشون طرقاتها أمامه بالأشواك، اليمنيون الذين ذُكروا في القرآن بقوميتهم بأكثر من موضع كدلالة بينة على مكانتهم التي لا يدانيهم فيها أحد، ليسوا بالذين يُمكن أن يزايد عليهم أحد في شأن الدين وإقامته.

اليمنيون هم الذين من خلالهم أمكن للإسلام تحقيق جوهره الاجتماعي في نظام اجتماعي أفقي، لا فرق فيه بين بلال الحبشي وأبي بكر القرشي وسلمان الفارسي وصهيب الرومي وسعد بن عبادة اليمني.

بعد أن بقيت قريش تمانع دخولها الإسلام إدراكاً منها أنه والمساواة شيء واحد، وها هي المليشيا الحوثية تأتي اليوم انسياقاً مع جذرها التاريخي محاولةً الانقلاب على أساس الدين بسعيها إلى نظام اجتماعي رأسي يتمايز فيه الناس إلى سادة قلائل يتقاسمون جموع الناس عبيداً وسخرة.

الولاية على الأرض اليمنية يا هؤلاء الطارئون بمشروعهم العنصري الخبيث هي للشعب لا سواه بنظامه الجمهوري الذي ساوى بين كل اليمنيين وأعاد اليمن إلى إنسانها بعد أن كان الكهنوت قد اختطفها منه دهراً طويلاً.

كانت ثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة هي لحظة الإشراق في تاريخ أمتنا المعاصر، بها استعاد اليمني كرامته والدين مكانته، فلا امتهان بعده لليمني ولا تحريف لدينه وهويته، ولم يكن من فراغ ولا ترف أن الاهداف الستة الخالدة لثورة سبتمبر التي كان هدفها الاول ينص على "ﺍﻟﺘﺤﺮﺭ ﻣﻦ ﺍﻻﺳﺘﺒﺪﺍﺩ ﻭﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﻭﻣﺨﻠﻔﺎﺗﻬﺎ ﻭﺇﻗﺎﻣﺔ ﺣﻜﻢ ﺟﻤﻬﻮﺭﻱ ﻋﺎﺩﻝ ﻭﺇﺯﺍﻟﺔ ﺍﻟﻔﻮﺍﺭﻕ ﻭﺍﻻﻣﺘﻴﺎﺯﺍﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻄﺒﻘﺎﺕ" قد كررت في هدفها الرابع على توق اليمنيين إلى "إﻧﺸﺎﺀ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻲ ﺗﻌﺎﻭﻧﻲ ﻋﺎﺩﻝ ﻣﺴﺘﻤﺪ ﺃﻧﻈﻤﺘﻪ ﻣﻦ ﺭﻭﺡ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﺍﻟﺤﻨﻴﻒ".

ما تعلمونه جيداً يا مخلفات الاستبداد وغبار التاريخ أن شعبنا اليوم أوعى وأنضج وأكثر إدراكا بآلاف المرات من كل مراحل وفصول المعركة بيننا وبين أسلافكم الذين رغم تفوقهم عليكم في كل شيء مضوا حين لفظهم شعبنا وأوردهم المصارع التي استحقوها.

مع كل ما تستدعونه من ماضيكم المخزي وما تجاهرون به من صفحات تاريخكم وفكركم الغريب والملوث فإن الطلائع اليمنية اليوم صارت أكثر قدرة على محاكمتكم بتاريخكم ذاته وتحويله إلى مشانق عار تكشف للأجيال الجديدة حقيقتكم المطمورة وتستعيد بعضا من صفحات الحضارة اليمنية العريقة والشامخة وتميط اللثام وتزيل غباركم عن تاريخ الفاتحين وحماة الدين وأدوارهم وأمجاد الشورى وحضارة انحنت للشعب وسلمت لولايته وصاغت نموذجا سياسيا يحتذى بين الامم و دانت لها الأقطار وطوعت حتى الصخور والرمال وخلفت حضارة تنير التاريخ واثنى عليها الله في التنزيل "ماكنت قاطعة امرا حتى تشهدون".

وإذ يستدعي أبناء شعبنا في جولات النزال معكم بعضا من إشراقات تاريخنا المجيد فإننا ندرك جيدا كم يستفزكم ذلك وترتعبون منه وتحرصون قديما وحديثا على تغييبه، ولهذا قالها مبكرا ووعتها الأجيال لسان اليمن وقاضيها وشهيدها العظيم أبو الاحرار محمد محمود الزبيري، رضوان الله عليه، حين قالها عنكم صريحة مقتضبة:

"لا يحبون هذه البلاد ولا يزدهيهم تاريخها وأمجادها، بل إن كلمة "الوطن" و"اليمن" و"سبأ" و"حمير" و"قحطان" وغير ذلك من الكلمات إذا هي جاءت في معرض التمجيد والاعتزاز أثارت فيهم أمارات الغضب الشديد والامتعاض المرير، والويل كل الويل لمن تشتم فيه رائحة الحب والاعتزاز بهذه الأرض الطيبة وتاريخها المجيد وشعبها العظيم".

إننا اليوم على ثقة بإشراقة شمس شعبنا التي أوشكت أن تبدد ظلامكم وتمد أنوارها الساطعة وستقضي على ما تبقى من الجراثيم والبكتيريا التي أهملتها إشراقة سبتمبر المجيد.

إن ما يحاصركم من الازدراء والتأفف والرفض الشعبي الكبير في كل شبر من مناطق سيطرتكم لم يعد بإمكانكم إنكاره أو تجاهله، وإن غدا لناظره قريب.