آخر الاخبار

الرئيسية   أخبار وتقارير

منظمات حقوقية: ملف المعتقلين أولوية قصوى والسياسي قحطان رمز لمعاناة الكثيرين

الإثنين 01 يوليو-تموز 2024 الساعة 09 مساءً / سهيل نت

أكدت منظمات حقوقية، أن ملف المختطفين في اليمن وبشكل خاص المختطفين السياسيين من أعقد القضايا وأكثرها إلحاحًا، حيث يعاني العديد منهم ومنذ سنوات من ظروف احتجاز غير إنسانية ودون أفق لحل، كما أن استمرار احتجاز هؤلاء الأفراد، دون محاكمات عادلة أو فرص للدفاع عن أنفسهم، من قبل مليشيات مسلحة يمثل انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان وكرامة الإنسان.

وأوضح بيان لعشر منظمات حقوقية، اليوم، أن من بين هؤلاء المختطفين، يبرز السياسي والقيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح "محمد قحطان"، الذي يعتبر رمزًا لمعاناة الكثيرين ممن احتجزوا بسبب مواقفهم السياسية أو آرائهم والذي اعتقلته مليشيا الحوثي من منزله في صنعاء في 5 أبريل 2015، وأخفته دون معرفة مكان اختطافه إلى هذا اليوم.

وأكدت المنظمات، أن تجاوز هذا الملف الإنساني من خلال أي صفقة سياسية قادمة سيفرغ أي اتفاق بين أطراف الصراع من مضمونه، كما أنه سيعزز من حالة الظلم والمعاناة المستمرة، ويعرقل أي جهود نحو تحقيق سلام دائم وشامل.

وجددت دعمها ووقوفها إلى جانب المختطفين وعائلاتهم، وأكدت ضرورة ممارسة كافة أشكال الضغط الممكنة بالتعاون مع المجتمع الدولي إلى جانب منظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية من أجل تشكيل جبهة ضغط واحدة تدفع باتجاه إطلاق مليشيا الحوثي للإفراج عن جميع المختطفين السياسيين لديها.

وأكدت أنه آن الأوان لتحمل كافة الأطراف اليمنية والجهات الدولية على حد سواء، المسؤولية الأخلاقية والإنسانية تجاه ملف المختطفين لا سيما السياسيين في المباحثات الدائرة حاليًا في سلطنة عمان والتعامل معه على أنه قضية أساسية ذات أولوية قصوى، بحاجة لإنهائه كبادرة حقيقية وملموسة نحو إنهاء الصراع الممتد في اليمن منذ سنوات.