آخر الاخبار

الرئيسية   أخبار وتقارير

ونزوح أكثر من 16 ألف معلم..
وزير التربية: الحوثي دمر أكثر من 2600 مدرسة ويعدل مناهج في إطار طائفي مناطقي

الأربعاء 05 مايو 2021 الساعة 12 صباحاً / سهيل نت

أكد وزير التربية والتعليم طارق العكبري، أن تحركات مليشيا الحوثي لتغيير مناهج التعاليم على أساس طائفي ومذهبي، لن يقبل بها الشعب اليمني، وسيستمر في مواجهة مشروعها العنصري السلالي حتى القضاء عليه.

مشيرا إلى أن تغيير مليشيا الحوثي للمناهج الدراسية يهدف لتسميم أفكار الطلاب في المدارس، وغرس الأفكار والانقسامات المذهبية لديهم.

وقال وزير التربية، في تصريح لجريدة المدينة السعودية، إن هذه التغييرات التي نفذتها المليشيا الحوثية واستحداثها في الكتاب المدرسي، تم رفضها، لكونها تأتي في إطار طائفي مناطقي وليس في إطار وطني.

وأضاف: "ونحن رفضنا ذلك بالكامل، ولا نستغرب وضع هذه المليشيات مناهج طائفية، فهي تسعى أن يخضع المجتمع اليمني لمنهجها وفكرها، وهذا لن يتم ولم يقبل من كل أطياف الشعب اليمني".

وأكد استمرار وزارته في المنهج الدراسي المعمول به في اليمن منذ عام 2014، وبين أن المليشيا الحوثية أجرت تعديلات على بعض المواد، إذ حرفت الكتب من الصف الأول إلى الخامس الأساسي، والمواد التي حرفتها هي "التربية الإسلامية واللغة العربية والتربية الوطنية والتاريخ، وأدخلوا عليها الكثير من آرائهم وأفكارهم، وتم تغيير صورة لأشخاص يؤدون الصلاة بطريقة معينة واستبدالها بصورة أخرى".

ولفت وزير التربية، إلى أن الحرب التي شنتها مليشيات الحوثي الإرهابية على أبناء الشعب، أحدثت تدميرا كاملا للمدارس وحرمان الآلاف من الطلاب من مواصلة الدراسة، وما زالت بعض المدارس مدمرة، ولا يستطيع الطلاب أن يدرسوا فيها، وبين أن أكثر من 2600 مدرسة دمرت جزئيا أو كليا، وأن السعودية والإمارات ساعدت في ترميم وصيانة المدارس، التي لم تتضرر بالكامل، وما زالت نحو 1200 مدرسة محطمة بصورة كاملة.

وقال وزير التربية، إن الكتاب المدرسي وطباعته، هو أحد أهم الصعوبات والمشاكل التي تواجه الوزارة، مشيرا إلى أنه سيتم تجاوز هذه المعضلة مع العام الدراسي القادم.

وأكد أن المشكلة في اليمن هي انقلاب مسلح من مليشيات مسلحة، على السلطة الشرعية، لافتا إلى أنه في المحافظات التي تسيطر عليها المليشيا الحوثية، نزح أكثر من 16 ألفا من المعلمين، وأكثر من 750 ألف طالب.

وقال وزير التربية: "نعلم ويعلم كل الشعب اليمني ما تسعى له مليشيات الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، لتغيير كامل للهوية اليمنية، ولديها مشروع لا يمكن أن يقبله الشعب اليمني".