آخر الاخبار

الرئيسية   أخبار وتقارير

حصاد عام 2021.. خيبات وغياب فرص السلام ورحيل قيادات وقرارات وآمال ناشئة

الجمعة 31 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 06 مساءً / سهيل نت - خاص

رحل عام 2021، بكل أحداثه ومفاجآته المليئة بالألم والمعاناة والبؤس بالنسبة للشعب اليمني في مختلف مناحي الحياة، غير أنه ورغم كل الخيبات، لم يخل في خاتمته من عنفوان أمل ناشئ.

حرب مستمرة، ودماء تنزف، واتساع للمقابر، وتشرد ونزوح متواصل، وازدياد لأعداد النازحين، واقتصاد أوشك على الانهيار وعملة تهاوت بشكل غير مسبوق، وأنين متواصل وآهات بلغت مداها، وقهر عم النفوس على بلد تدمره وتمزقه حرب انقلاب طائفي لمليشيا إرهابية تدار من ملالي الظلم والظلام والإجرام في طهران.

أبرز أحداث العام:

3 يناير، الحكومة توجه باستئناف الرحلات الجوية في مطار عدن بعد توقفها 4 أيام، جراء الهجوم الدامي الذي استهدف المطار تزامنا مع وصول الحكومة.

11 يناير، مكتب الصحة العالمية في اليمن يعلن عزم المنظمة على تزويد اليمن بـ 20% من احتياجاتها من لقاح فيروس كورونا كمرحلة أولى.

13 يناير، محافظ شبوة السابق محمد صالح بن عديو، يفتتح مشروع ميناء قنا النفطي والتجاري الواقع على الشريط الساحلي لمديرية رضوم في المحافظة.

15 يناير، رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، يعين أحمد عبيد بن دغر، رئيسا لمجلس الشورى.

7 فبراير، صعدت مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران اعتداءاتها وشنت هجوما واسعا غرب محافظة مارب، تصدى له الجيش الوطني مسنودا بالمقاومة الشعبية وطيران تحالف دعم الشرعية، وكسر أنساقا متوالية لمليشيا إيران وكبدها أعدادا كبيرة من القتلى والجرحى.

23 فبراير، اغتيال القيادي في مليشيا الحوثي "أبو عبدالوهاب ضبعان"، أمام منزله في صنعاء بظروف في غامضة، يرجح مراقبون أن اغتياله في إطار سلسلة تصفيات ينفذها الجناح السلالي في المليشيا الحوثية، ضد أبناء القبائل المشكوك في ولائهم للمليشيا التابعة لإيران.

25 فبراير، صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2564، الذي يدين التصعيد المستمر من مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، على محافظة مأرب، ويجدد الحظر المفروض على الجهات المزعزعة للاستقرار في اليمن، ويمدد ولاية فريق خبراء لجنة العقوبات حتى 28 مارس 2022.

26 فبراير، مجلس الأمن يدرج القيادي في مليشيا الحوثي الإرهابية سلطان زابن، الذي توفي لاحقا في 5 أبريل، في ظروف غامضة، بقائمة العقوبات، جراء تورطه في ممارسة سياسة الترهيب واستخدام الاعتقال والتعذيب والعنف الجنسي والاغتصاب بحق النساء المختطفات.

1 مارس، الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن مساعدات إنسانية إضافية لليمن بنحو 191 مليون دولار، وتدعو إلى استئناف سريع لمحادثات السلام في اليمن.

20 أبريل، وزارة الصحة العامة والسكان تدشن من العاصمة المؤقتة عدن، المرحلة الأولى من حملة التطعيم ضد فيروس كورونا.

27 أبريل، الحكومة تعلن وقف الرحلات من وإلى الهند اعتبارا من 28 أبريل وحتى إشعار آخر، جراء تفشي موجة ثانية أكثر ضراوة من وباء كورونا هناك.

21 مايو، وزارة الخزانة الأمريكية، تعلن عن فرض عقوبات على المدعو محمد عبدالكريم الغماري، الذي يتولى قيادة الهجمات الحوثية الواسعة النطاق على محافظة مأرب، لمسؤوليته عن استهداف المدنيين.

21 مايو، وزارة الخارجية الأمريكية تعلن عن إدراج المدعو يوسف المداني، وفقًا للأمر التنفيذي "إي أو ـ 13224"، وهو مرسوم في مجال مكافحة الإرهاب، باعتبار أنه يشكل خطرًا وارتكب أعمالا إرهابية.

6 يونيو، استشهاد 14 مدنيا بينهم الطفلة ليان طاهر، ووالدها، اللذين تفحمت جثتيهما، جراء قصف صاروخي شنته مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، على محطة وقود في مدينة مارب، وهزت جريمة الحرب هذه أرجاء اليمن.

10 يونيو، وزارة الخزانة الأمريكية، تعلن عن حزمة عقوبات على كيانات وأفراد مرتبطين بإيران، لتمويلهم عدوان مليشيا الحوثي الإرهابية على اليمنيين.

1 يوليو، وزارة الصحة العامة والسكان تعلن من العاصمة المؤقتة عدن، عن تدشين المرحلة الثانية من حملة التحصين ضد فيروس كورونا، وتشمل تغطية 13 محافظة محررة.

14 يوليو، مجلس الأمن الدولي يوافق على تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة لدعم تنفيذ اتفاق الحديدة في اليمن لعام آخر حتى منتصف يوليو 2022.

6 أغسطس، الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، يعين الدبلوماسي هانس غروندبرغ، مبعوثا خاصا إلى اليمن، خلفا لمارتن غريفيثس.

25 أغسطس، المحكمة العسكرية في المنطقة العسكرية الثالثة، تعلن تصنيف مليشيا الحوثي جماعة إرهابية وحظر جميع أنشطتها، وتقضي بإعدام زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي، و173 من قيادات المليشيا، ومصادرة أموالهم بعد إدانتهم بالانقلاب العسكري وارتكاب جرائم حرب.

18 سبتمبر، مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، تنفذ جريمة إعدام جماعية بحق 9 مواطنين من أبناء تهامة، بينهم قاصر، بعد احتجازهم وتعذيبهم لسنوات، في خرق علني وسافر لاتفاق السويد الذي نص على إطلاق كافة المختطفين والأسرى.

7 أكتوبر، مجلس حقوق الإنسان يرفض التمديد لفريق الخبراء الدوليين للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن.

10 أكتوبر، نجاة وزير الزراعة سالم السقطري، ومحافظ عدن أحمد لملس، من محاولة اغتيال، في العاصمة المؤقتة عدن، واستشهاد 6 أشخاص، وإصابة 7 آخرين جراء استهداف موكبهما.

23 أكتوبر، اغتيال القيادي في إصلاح محافظة تعز ضياء الحق الأهدل، قرب منزله في مدينة تعز المحاصرة من قبل مليشيا الحوثي الإرهابية.

11 نوفمبر، استشهاد وإصابة 29 مدنيا، بينهم نساء وأطفال، جراء قصف مليشيا الحوثي بصاروخين بالستيين مسجدا ودارا للحديث في محافظة مارب.

9 نوفمبر، استشهاد الصحفية رشاد عبدالله، وإصابة زوجها الصحفي محمود العتمي، بجروح خطيرة، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارتهما في عدن.

10 نوفمبر، مجلس الأمن يصادق بالإجماع على قرار ينص على إدراج 3 من قيادات مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، على قائمة عقوبات سوداء تضم زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي، وقيادات حوثية أخرى، لتهديدهم السلم والأمن والاستقرار في اليمن.

18 نوفمبر، واشنطن تدرج القيادي الحوثي صالح الشاعر، على قائمة العقوبات، وهو القيادي المتورط بنهب أكثر من 100 مليون دولار، والمسؤول عن السطو على ممتلكات وأموال خصوم مليشيا الحوثي.

7 ديسمبر، اغتيال مدير إدارة تحفيظ القرآن الكريم بمكتب التربية والتعليم في العاصمة المؤقتة عدن إيهاب باوزير، برصاص مسلحين، أثناء خروجه من مكتب التربية في مديرية "خور مكسر"، عقب انتهاء الدوام الرسمي.

استشهاد ووفاة شخصيات بارزة:

26 فبراير، استشهاد قائد قوات الأمن الخاصة في محافظة مارب العميد عبدالغني شعلان، وكوكبة من ضباط وأفراد قوات الأمن، خلال تصديهم البطولي لأعنف هجوم شنته مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، على محافظة مارب المكتظة بمئات آلاف النازحين والمدنيين، وعرف الشهيد العميد شعلان، بأنه من أبرز صناع الأمن في اليمن، وبالشجاعة والإقدام والقيادة الفذة، وأسهم في تأسيس قوات الأمن الخاصة في مارب.

24 أبريل، استشهاد مدير دائرة القضاء العسكري اللواء عبدالله الحاضري، خلال مواجهات ضد مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، في جبهة المشجح غرب محافظة مارب، وعرف الشهيد الحاضري، بشجاعته وإقدامه وإيمانه بالقضية الوطنية، وعاش طيلة حياته مناضلا ضد الكهنوت الإمامي، وكان فارس البندقية والكلمة معا.

24 مايو، وفاة نجيب قحطان الشعبي، نجل أول رئيس للشطر الجنوبي من اليمن قبل الوحدة، والمرشح في أول انتخابات رئاسية باليمن عام 1999، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.

26 مايو، وفاة وزير العدل الأسبق الدكتور عبدالوهاب الديلمي، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، وهو أحد رموز وأعلام العالم الإسلامي، ومن مؤسسي التجمع اليمني للإصلاح، وأستاذ في جامعة صنعاء وغيرها من الجامعات اليمنية، وانتخب عضواً في مجلس الشورى قبل الوحدة، ثم عضواً في أول مجلس نواب بعدها.

27 مايو، استشهاد قائد المنطقة العسكرية السادسة اللواء الركن أمين الوائلي، خلال قيادته معارك بطولية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، شمال غرب محافظة مارب، ورغم إصابته بالسرطان إلا أنه رفض مغادرة الجبهة وفضل البقاء لمقارعة سرطان الأوطان المتمثل في إجرام مليشيا الحوثي الطائفية، حتى استشهاده.

12 يوليو، وفاة القاضي محمد بن إسماعيل العمراني، عن عمر ناهز 99 عاما، وذلك إثر تدهور لصحته، وهو مفتي الديار اليمنية، وأشهر علماء اليمن المعاصرين ومرجعيتهم فيما يتعلق بالعلوم الشرعية والفقهية، وحظي باحترام ومحبة اليمنيين، بعد أن أفنى حياته في مجال الإفتاء وتعليم الأجيال وخدمة الوطن بكل تجرد ونزاهة وإخلاص، وشهد يوم تشييعه واحدة من أكبر الجنائز حضورا جماهيريا في تاريخ اليمن، وسط حالة من الحزن عمت أرجاء البلاد.

28 سبتمبر، وفاة الدكتور ناصر عبدالله العولقي، أستاذ الاقتصاد، ووزير الزراعة والثروة السمكية الأسبق، عن عمر ناهز الـ75 عاماً، إثر مرض عضال ألم به.

15 نوفمبر، وفاة البرلماني والأمين العام المساعد لحزب المؤتمر ياسر العواضي، في العاصمة المصرية القاهرة، عن عمر ناهز 46 عاما، إثر مرض ألم به.

13 ديسمبر، استشهاد رئيس العمليات الحربية في وزارة الدفاع اللواء الركن ناصر الذيباني، وهو يقود معارك بطولية في التصدي لاعتداءات مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، على محافظة مارب، ويعد أحد مؤسسي الجيش الوطني، ومن الضباط الأحرار الشجعان الذين أوفوا بالقسم العسكري ودافعوا عن الجمهورية باستبسال منقطع النظير.

انهيار الريال وتحسنه لاحقا:

في 5 ديسمبر، انهيار غير مسبوق للعملة المحلية، ووصول قيمة الدولار إلى أكثر من 1700 ريال يمني، والريال السعودي إلى أكثر من 440 ريال يمني.

في 6 ديسمبر، صدرت قرارات جمهورية بتعيين محافظ ومجلس جديد لإدارة البنك المركزي ونائب لوزير المالية، وتكليف الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة لمراجعة أعمال البنك المركزي، منذ نقله إلى العاصمة المؤقتة عدن وحتى نهاية 2021.

إنجاز تاريخي للكرة اليمنية:

في 13 من ديسمبر، توج المنتخب الوطني للناشئين، بطلا لبطولة كأس غرب آسيا للناشئين في نسختها الثامنة المقامة في السعودية.

وذلك إثر فوزه على نظيره السعودي، بركلات الترجيح، في المباراة التي جمعتهما، في استاد الأمير محمد بن فهد بمدينة الدمام السعودية، وبذلك حقق منتخب الناشئين إنجازا تاريخا للكرة اليمنية، بفوزه بكأس بطولة غرب آسيا.

وعمت فرحة الإنجاز التاريخي أرجاء اليمن، فخرجت جماهير الشعب اليمني إلى الميادين والشوارع في عدن وحضرموت ومأرب وتعز وسائر محافظات الجمهورية، وفي بلدان المهجر، تهتف بكل عفوية "بالروح بالدم نفديك يا يمن"، و"حيوا اليماني حيوه".

هلاك إيرلو:

في 21 ديسمبر، أقرت إيران بهلاك حسن إيرلو، ضابط الحرس الثوري الإيراني، الذي أرسلته إلى صنعاء متسللا لإدارة العمليات الإرهابية والعدوانية ضد الشعب اليمني والجوار، عبر مليشيا الحوثي إحدى أدواتها الإرهابية والتخريبية في اليمن والمنطقة.

وتعليقا على هلاك إيرلو، قال رئيس الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح علي الجرادي، إن مارب تصنع معادلة عسكرية نوعية، ستترتب عليها معادلات السلام لليمن والمنطقة.

وأشار الجرادي، إلى أنه قبل عام قالت وكالة أنباء إيران، بلغة متغطرسة، إن مليشياتها في اليمن بقيادة ضابط الحرس الثوري إيرلو ستفطر على تمرات مارب.

وأكد رئيس الدائرة الإعلامية للإصلاح، في تغريدة له، على صفحته بتويتر، أنه بدون كسر شوكة ذراع إيران لا معنى لاستجداء سلام من دعاة الموت.

وخلال العام 2021، غابت فرص السلام في اليمن، وازدادت ضراوة الحرب، جراء تصعيد مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، ورفضها الحلول السلمية.

ويتطلع اليمنيون، أن تتوحد قوى الجمهورية بصدق كما كان أحرارها الأوائل، لوأد مشروع الإمامة العنصري الكهنوتي، والقضاء على مليشيا الحوثي الإرهابية الطائفية أحد أذرع إيران التخريبية، المهددة للجميع حاضرا بإجرامها الذي لم يستثن أحدا، ومستقبلا بتفخيخها عقول النشء والشباب وتغييرها المناهج على أساس طائفي.

ويأمل اليمنيون أن يأتي عام 2022، يغاث فيه الناس، وتتبدد فيه معاناتهم ويلتم فيه شملهم من جديد، في إطار دولة وطنية تذوب فيها كل التباينات الطارئة، وتنتهي كل العصبيات الطائفية والمناطقية في إطار المواطنة المتساوية.