آخر الاخبار

الرئيسية   محليات

الإصلاح في أمانة العاصمة ينعى الفقيد عبدالعزيز زهرة ويشيد بمناقبه

الجمعة 13 مايو 2022 الساعة 07 مساءً / سهيل نت

نعى التجمع اليمني للإصلاح في أمانة العاصمة، القيادي عبدالعزيز علي زهرة، وزوجته الفاضلة وولده بشير، الذين توفوا أمس الخميس، في ظروف غامضة ونهاية أليمة.

وقال الإصلاح بأمانة العاصمة، في بيان نعي، اليوم الجمعة، إن هذا الرحيل تسبب بجروح غائرة وترك أثرا عميقا في نفوس كل أهله ومحبيه.

وأشار البيان، إلى مناقب الفقيد زهرة، الذي كان واحدا من أهم رجالات اليمن الفاعلين والمؤثرين على مستوى أمانة العاصمة واليمن عموما.

وأشار إلى أن الفقيد عُرف بصلاحه ودماثة خلقه وقربه من الناس وخدمتهم، كما عرفه المجتمع مصلحا اجتماعيا ورمزا سياسيا وقائدا إداريا ورياضيا ناجحا.

وتطرق إلى خوضه معترك الحياة السياسية في سن مبكرة، منذ انتخابه عضوا في قيادة الاتحاد العام لطلاب اليمن في دورته لعام1981، ثم مرشحا عن الإصلاح في انتخابات البرلمان عام 1997، ثم مرشحا عن الإصلاح في الانتخابات المحلية 2001، وتقلد منصب وكيل أمانة العاصمة عام 2012.

وأكد أن الفقيد عبدالعزيز زهرة، عمل بكفاءة واقتدار في قيادة نادي اليرموك الرياضي بصنعاء، وكان شخصية اجتماعية مشهودا له بالتأثير والقبول في كافة أوساط المجتمع طيلة حياته.

وتوجه إلى الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد زهرة وابنه وزوجته بواسع رحمته، وأن يتقبلهم في عليين، وأن يلهم أهله وذويه وكل محبيه الصبر والسلوان.

نص البيان:

قال تعالى: "وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون".

غادر دنيانا الفانية الأستاذ عبدالعزيز علي زهرة، وزوجته الفاضلة، وولده بشير، يوم أمس الخميس، في ظروف غامضة ونهاية أليمة، تسببت بجروح غائرة في قلوبنا وتركت أثرا عميقا في نفوسنا ونفوس كل أهله ومحبيه.

لقد كان الأستاذ عبدالعزيز زهرة، واحدا من أهم رجالات اليمن الفاعلين والمؤثرين على مستوى أمانة العاصمة واليمن عموما، عرف بصلاحه ودماثة خلقه وقربه من الناس وخدمتهم، كما عرفه المجتمع مصلحا اجتماعيا ورمزا سياسيا وقائدا إداريا ورياضيا ناجحا، خاض معترك الحياة السياسية في سن مبكرة منذ انتخابه عضوا في قيادة الاتحاد العام لطلاب اليمن في دورته لعام1981، ثم مرشحا عن الإصلاح في انتخابات البرلمان عام 1997، ثم مرشحا عن الإصلاح في الانتخابات المحلية 2001، وتقلد منصب وكيل أمانة العاصمة عام 2012.

كما عمل بكفاءة واقتدار في قيادة نادي اليرموك الرياضي بصنعاء، وكان شخصية اجتماعية مشهودا له بالتأثير والقبول في كافة أوساط المجتمع طيلة حياته رحمه الله.

والتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة إذ ينعي الأستاذ زهرة، وزوجته، وولده، فإنه يتوجه إلى الله العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يتقبلهم في عليين مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، كما نسأله تعالى أن يلهمنا وذويه وكل محبيه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا اليه راجعون.

التجمع اليمني للإصلاح – أمانة العاصمة

13/ 5/ 2022